المعتقلون المصريون بالسعودية يطالبون المجلس العسكرى والخارجية بالتدخل للإفراج عنهم

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المحتجزون: حرس السجن اعتدى علينا وأجبرنا على فض اعتصامنا بالقوة.. ويؤكدون: احتجزنا دون محاكمة وتهمتنا حمل أدوية في المطار

كتبت – سارة جمال:

أكد شقيق أحد السجناء المصريين المحتجزين بسجن حقل السعودى أن حرس السجن أجبروهم على فض إعتصامهم بالقوة ، وقاموا بتوثيق أيديهم وأقدامهم بالحبال، وأجبروهم على التوقيع على أوراق تفيد بتعهدهم عدم قيامهم بالإعتصام مرة أخرى وإلا يتم توقيع عقوبة قاسية عليهم .

وكان المئات من المصريين المحتجزين بالسجون السعودية دون محاكمة قد نظموا اعتصاما واضرابا عن الطعام فى سجون حقل وتبوك والوجه والبدع، مطالبين بالافراج عنهم أو عرضهم على المحكمة، بعد ان استمر احتجاز بعضهم لاكثر من عام دون توجيه اى اتهامات لهم او عرضهم للمحاكمة .

وأكد احد المحتجزين بسجن حقل فى اتصال مع البديل ان ادارة السجن اجبرتهم على فض اعتصامهم بالقوة وحبستهم فى زنازين انفرادية وهددتهم بتوقيع عقوبات قاسية عليهم .

كما اشار معتقلى السعودية أن عددا منهم مريض بأمراض خطيرة ، حيث أصيب زين الدين عبد الرحمن المحتجز كذلك بجلطة ، فضلا عن كون بعضهم فى فترات علاج عقب عمليات جراحية .

كان العشرات من المصريين قد تم احتجازهم بسجون السعودية دون توجيه اتهامات لهم أو عرضهم للمحاكمة ، عقب إلقاء القبض عليهم بعد دخولهم الأراضي السعودية عبر ميناء ضبا  بتهمة حمل أدوية يحظر دخولها للمملكة .

وقال شقيق أحد المحتجزين إسلام الصاوي إن أخيه محتجز بسجن ضبا منذ أغسطس الماضي، مؤكدا أن المئات يرافقون أخيه في الحجز في سجن تبوك، ومعظمهم كانوا يحملون أدوية بغرض العلاج ، إلا أن القوات السعودية قامت بإلقاء القبض عليهم واحتجزتهم دون محاكمة .

كان د أبو العينين عبد الله ويعمل طبيب بالمملكة قد حمل أدوية وتقارير طبية تفيد بحاجته لتلك الأدوية إلا أن تلك التقارير لم تشفع له فتم احتجازه بسجن ضبا لمدة شهر قبل أن يتم نقله إلى سجن تبوك .

أما على زكريا شقيق السيد زكريا المحتجز كذلك بسجن تبوك فأكد أن شقيقه كان يحمل أدوية لصديقه المقيم بالسعودية فتم احتجازه ، كما تم استدعاء صاحب الأدوية وسؤاله عن علاقته بتلك الأدوية التي أقر بأنها مرسلة له فتم احتجازه هو الآخر .

وطالب المحتجزون الذين يصل عددهم بالمئات أن يتم الافراج عنهم فورا لانهم محتجزون دون تهم ، او يتم تحويلهم للمحاكمة ليعرفوا مصيرهم ، كما طالبوا المجلس العسكرى والخارجية المصرية بالتدخل للافراج عنهم .