حريق ضخم بأكبر ممر تجاري بالفيوم.. والنيران تشعل 30 محلا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • “الإطفاء” تحاصر النيران قبل امتدادها إلي محلات عمر أفندي.. و تكنهات مختلفة حول سبب الحادث

كتب- عبد الله سيد عاشور ونورا على

نشب في الساعة الثامنة صباح اليوم السبت حريقا ضخما بأكبر ممر تجاري وسكني مقام بعمارة الأوقاف التي تطل علي ميدان السواقي وسط مدينة الفيوم، وانتشرت النيران في 30 محلا لبيع الأقمشة والأحذية والخردوات والعطور.

وانتقلت علي الفور 10 سيارات إطفاء وسيارة السلم الهيدروليكي لإنقاذ السكان في حالة وصول النيران للشقق السكنية بالأدوار العليا .

كما انتقلت أجهزة الأدلة الجنائية للمعاينة وتحديد أسباب الحريق ولجنة لتقدير الخسائر، وانتقلت القوات المسلحة لتأمين المكان.

وتمكنت قوات الإطفاء من محاصرة النيران قبل امتدادها إلي محلات عمر أفندي التي تشغل ثلاثة ادوار من العمارة ومحلات أخري تقع بالدورين الثاني والثالث بالممر التجاري وتمكنوا من إنقاذ هذه المحلات من الاحتراق، كما تمكنوا من السيطرة علي النيران قبل امتدادها للشقق السكنية بالعمارة التي تحتل 11 طابقا تضم أكثر من 60 وحدة سكنية، ودمرت النيران 30 محلا تجاريا متلاصقة بالدور الأرضي بالممر والمتخصصة في بيع الأقمشة والخردوات والعطور.

وانتقل العميد طه شعبان رئيس الأدلة الجنائية لمعاينة مكان الحريق لتحديد أسبابه، وأكد عدد من أصحاب المحال التجارية أن هذا الحريق ليس هو الأول وأنه سبق نشوب حرائق مماثلة منذ أكثر من عامين بمحلات عمر أفندي بسبب الماس الكهربائي وحريق آخر بسبب وجود غرفة الكهرباء الخاصة بالعمارة والممر التجاري في مكان ملاصق للمحلات التجارية، كما نشب حريق آخر بمنور العمارة السكنية بسبب تراكم القمامة بكميات كبيرة واشتعالها ذاتيا مما هدد وقتها مأمورية الضرائب العامة التي تقع تحتل الدور الخامس من العمارة وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيق.