الشرطة تطلق النار على محتجين في اليمن .. و الأمن الجزائري يستعد لإجهاض مظاهرات من اجل الديمقراطية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل ـ وكالات

أطلقت الشرطة اليمنية السبت النار على متظاهرين في عدن ما أدى إلى إصابة احدهم بالرصاص بينما أصيب ثلاثة آخرون بالاختناق بسبب قنابل الغاز المسيل للدموع.

وأوضح شهود العيان أن الشرطة أطلقت النار خلال محاولتها تفريق تظاهرة في الملا في عدن ما أدى إلى إصابة احد المحتجين برصاص الشرطة بينما أصيب ثلاثة آخرون بقنابل الغاز المسيلة للدموع”.

وأضاف شهود العيان أن “الشرطة فشلت رغم إطلاقها النار في تفريق التظاهرة و إنهاء اعتصام مستمر منذ حوالي أسبوعين”.

وتابع الشهود إن المتظاهرين اتجهوا بعد ذلك نحو مركز الشرطة “بهدف إحراقه”.

ويأتي ذلك بعد يوم من مقتل 52 متظاهرا في صنعاء على أيدي قناصة قال شهود عيان أنهم مناصرون للنظام، وهو ما دفع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى إعلان حالة الطوارئ في البلاد لثلاثين يوما.

من جهة أخرى انتشر مئات من رجال الشرطة في وسط العاصمة الجزائرية منذ الساعات الأولى لصباح السبت، تحسبا للتظاهرة التي دعا اليها مجموعة من الشباب في ذكرى وقف اطلاق النار الذي سبق استقلال الجزائر.

وبدت ساحة البريد المركزي “زرقاء” لكثافة انتشار رجال الشرطة الذين احتلوا كل المساحات الفارغة ومنعوا أي وقوف فيها.
كما وقف رجال الشرطة على طول شارعي ديدوش مراد ومحمد الخامس وهما من أهم شوارع العاصمة الجزائرية.

ويقف رجال الشرطة بدون تجهيزات مكافحة الشغب إلا أن بعضهم يضع خوذته في حزامه والبعض الآخر يحمل هراوات.

وبدت الحياة عادية في محيط البريد المركزي، فحركة المرور عادية وموظفو البريد التحقوا بمراكز عملهم.

وأطلقت دعوة الشباب على موقع فيسبوك الالكتروني مطلع الشهر الجاري بدون ان يعرف منظموها.

وقد كشفوا حركتهم مساء الأربعاء بدعوتهم عددا من الصحافيين في العاصمة الجزائرية لتغطية المظاهرة.