موريتانيا: شباب 25 فبراير يحذرون من التعرض لمظاهرات الجمعة ويدينون وحشية الشرطة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات :
ندد شباب ” ثورة 25 فبراير” في موريتانيا بقمع قوات الشرطة لتظاهراتهم مساء أمس الثلاثاء ، ووعدوا بمواصلة الاحتجاجات السلمية حتى تحقيق مطالبهم بإصلاح النظام الحاكم في البلاد . وحذر شباب 25 فبراير في بيان نُشر الأربعاء في نواكشوط من التعرض لتظاهرتهم السلمية المقررة الجمعة القادم ضمن برنامجها المعلن لهذا الأسبوع ، و أعربت عن صدمتها لما وصفته بالتصرفات الوحشية التي واجهت بها الشرطة الموريتانية المتظاهرين السلميين ومنعها لهم من التعبير عن آرائهم وتطلعاتهم للإصلاح والتغيير ومحاربة الفساد.

وقالوا ” لقد تبين اليوم أن حياة الشباب الموريتاني وسلامته وآماله وطموحاته تأتي في مرتبة أقل أهمية عند النظام ، من ساحة بلوكات الخالية من أي بنايات أو ممتلكات والتي بيعت بطرق مشبوهة ومثيرة للجدل “.. وحملت النظام تبعات هذا التصرف المنافي للدستور الموريتاني ومبادئ حقوق الإنسان ، مستغربة “تمزيق رجال الأمن للأعلام الوطنية علناً “.
وذكر الشباب أنهم كانوا بصدد تقديم عريضة مطالب للنظام في أجل أقصاه غداً الخميس، إلا أنها بعد التطور الأخير واستعمال النظام للعنف ومنع الشباب من التعبير السلمي علقت تقديم العريضة مشترطة لإلغاء التعليق محاسبة المسئولين عن الاعتداء على المتظاهرين وتقديم الاعتذار للشباب الموريتاني وعدم التعرض لمهرجان الجمعة القادم السلمي.