معتقل إسلامي مفرج عنه بعد18عاما يكتب عن زملائه المعتقلين:ارفعوا الظلم عن هؤلاء الضحايا فورا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

من الله عز وجل على بالخروج من غياهب السجون والمعتقلات بعد أن مكثت فيها أكثر من ثمانية عشرة عاما فلله الحمد في الأولى والآخرة إلا أن فرض لن تكتمل حتى يخرج بقية إخواني المعتقلين الذين عشت معهم أياما قاسية ولحظات عصيبة تجرعنا منها سويا كؤوسا من العذاب المادي والمعنوي ولم تكن سياط الجلادين تفرق بيننا ،وكانت العصا الكهربائية توحد صرخاتنا عند انتفاض أجسادنا وتنفسنا معا غازات القنابل المسيلة للدموع وصمدنا جميعا بفضل الله عز وجل أمام كل محاولات ترغيب والترهيب التي مارسها معنا نظام مبارك القمعي لإجبارنا على التخلي عن عقيدتنا ومبادئنا ومازال هؤلاء الأبطال الفرسان على عقيدتهم ومبادئهم يأبون الخنوع لغير الله عز وجل ومنهم من مضى على اعتقاله أكثر من عشرين عاما كالشيخ فتحي صابر من بني سويف وهو أقدم معتقل سياسي في مصر والشيخ عادل شيحتو ومنهم من تجاوز الستين من عمره وأصابه ما أصابه من أمراض كالشيخ محمد الشرقاوي ومنهم المنظر البارع الشيخ أحمد عشوش والسياسي المحنك كالشيخ شرف حجازي ومنهم المهندس الداعية عمر رفاعي مسرور نجل الداعية الإسلامي رفاعة سرور ومنهم أبناء سيناء الذين فقدوا الثقة في كل وعود المسئولين بالإفراج عنهم ومنهم العالم الأزهري الشيخ سيد حسنى ومنهم من جاهد الاتحاد السوفيتي في أفغانستان كالشيخ محمد جمال .

إن هؤلاء المعتقلين ليسوا لصوصا ولا سفاكين للدماء بل هم شرفاء كانوا طليعة هذا الوطن للتصدي للطاغية مبارك فوقع عليهم وما وقع من سحق و سحل وتنكيل وتعذيب ، ولا أجد سببا واضحا لاستمرار وخضوع هؤلاء جميعا لسياسة الاعتقال المفتوح المتولدة من رحم قانون الطوارئ اللعين ، إنني أذكر المسئولين عن استمرار اعتقال هؤلاء الشرفاء بأن الظلم ظلمات يوم القيامة وعاقبته وخيمة ودعوه المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب .

يجب الإفراج عن هؤلاء المظلومين فورا وتقديم الاعتذار لهم عما نالهم وذويهم من أذى وأضرار مادية ومعنوية كما أطالب بالإفراج عن كل المحكومين السياسيين الذين تمت محاكمتهم أمام محاكم استثنائية وجاءت اعترافاتهم وليدة إقرار حقيقي في سلخانات أمن الدولة .

لقد آن الأوان لرفع الظلم عن كل هؤلاء الضحايا والتسويف والمماطلة في هذا الأمر لا يعنى سوى التنكر لمبادئ الحرية والعدالة وإتباع سياسة الكيل بمكيالين كما أنه يعنى استمرار المضي قدما على خطى الطاغية مبارك مما يزيد الوضع احتقانا وسخطا وهو ما يقودنا في النهاية إلى انفجار جديد لا علم لنا بكيفيته ولا مداه

جلال أبو الفتوح أمين غنيم

معتقل سابقا لمدة 18 عاما و 13 يوما