شرف يصوت بالدقي .. وشيخ الأزهر بمصر الجديدة والبابا في شبرا .. وموسى في قصر العيني .. وصباحي بالغردقة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • صفحة البرادعي تشير أنه يعود من الهند الرابعة عصرا للتصويت في لجنة مدرسة الشيماء بالمقطم

كتب  – محمد كساب وأحمد سعيد :

أدلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، صباح اليوم في مدرسة قصر الدوبارة بشارع قصر العيني وسط حضور إعلامي وشعبي كثيف، حيث توافد المئات منذ فتح باب اللجنة.

وفيما أدلى عصام شرف رئيس الوزراء بصوته في لجنة مدرسة جمال عبد الناصر الإعدادية بالدقي، حيث وقف في الطابور مع المواطنين، يعتزم الدكتور محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقالت صفحة البرادعي على الفيس بوك أنه سيدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية ،عقب عودته من الهند اليوم ، بلجنة مدرسة الشيماء الواقعة بجوار قسم شرطة المقطم. كما يدلى حمدين صباحي مؤسس حزب الكرامة ـ تحت التأسيس ـ بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بلجنة مدرسة الميناء بالغردقة عقب مشاركته في مؤتمر طبي ولقاء مع أعضاء من رابطة أبناء سوهاج بالغردقة.

وشهدت غالبية اللجان في القاهرة والجيزة إقبالا غير مسبوق من المواطنين للإدلاء بأصواتهم في أول عملية ديمقراطية بعد ثورة 25 يناير، وسط حراسة من الجيش والشرطة وإشراف كامل من القضاء.

يأتي هذا في الوقت الذي يدلى فيه شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في إحدى اللجان الفرعية للاستفتاء بمصر الجديدة. في حين أعلن المقر البابوي، أن البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، سيدلى بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمدرسة محمد فريد الثانوية بشبرا في الواحدة ظهراً.

ويجرى الاستفتاء وسط انقسام حول توقيته وجدل بين مطالب بتغيير شامل ودعوات إلى الاكتفاء بالتعديلات لحين انتخاب رئيس جديد وبرلمان للاضطلاع بمهمة إعداد دستور جديد.

ويؤيد التعديلات الدستورية الحزب الوطني الذي قامت الثورة ضد حكمه، وحزب الوسط الذي حصل على ترخيص تأسيسه بعد الثورة وجماعة الإخوان المسلمين التي شهدت هذه انقسامات داخلها حيث أعلن القيادي عبد المنعم أبو الفتوح عزمه التصويت بلا على هذه التعديلات.

أما “ائتلاف شباب ثورة الغضب 25 يناير” ، وأحزاب التجمع والوفد والجبهة الديمقراطية والغد والكرامة تحت التأسيس والجمعية الوطنية للتغيير فتعارض التعديلات.

ومن أبرز الشخصيات المعارضة للتعديلات التي أعلنت عزمها الترشح للرئاسة مثل محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية وعمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية والمستشار هشام البسطويسي نائب رئيس محكمة النقض، وحمدين صباحي رئيس حزب الكرامة تحت التأسيس وأيمن نور رئيس حزب الغد.

ويطالب المعارضون بإجراء انتخابات رئاسية أولا حتى تتوفر للقوى الجديدة إمكانية لتنظيم وإنشاء أحزاب تعبر عن مبادئها والاتصال بالجماهير، بحيث يكون هناك تساو للفرص في خوض الانتخابات البرلمانية مع القوى التي كانت منظمة سابقا كالحزب الوطني والإخوان.