عبود الزمر: أجهز لتأسيس حزب سياسي ..وسأصوت على استفتاء الدستور بنعم

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت ــ فاطمة الضوى :

قال عبود الزمر خلال مداخله تليفونيه مع الفضائية المصرية أنه ينوي ممارسة الحياة السياسية من خلال حزب سياسي .وقال سأصوت على الاستفتاء على الدستور بنعم.

و اعتبر الزمر انه خرج من السجن من الباب الأمامي في نفس الوقت الذي خرج فيه حبيب العادلي من الباب الخلفي حيث كان الأهالي يضربونه بالأحذية ويشتمونه فهربه ضباط السجن من الباب الخلفي وهو باب يسمى باب “الزبالة”.

واعتبر أن التيار الإسلامي يشكل صمام أمان سياسي لمصر، وقال إن الجماعة الإسلامية لن تعود إلى العنف حيث أن جميع الفصائل الإسلامية ستنخرط في العمل السياسي، معربًا عن نيته إنشاء حزب سياسي بعد خروجه من السجن.

و أشار عبود الزمر إنه سعيد بالثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، وقال: “ثورة 25 يناير فتحت لنا طريق الحرية، ونشكر الثوار الذين أعادوا لمصر هيبتها وكرامتها وعزتها، فلم نكن نتوقع أن يأتي هذا اليوم الذي يفرج عنا ونخرج من المعتقل ولم نتوقع أن ينتهي الظلم والقهر والاستعباد”.

ورأى عبود أن خروجه من السجن بينما يوجد في العنبر المجاور له حبيب العادلي وزير الداخلية السابق وقياداته الداخلية “آية من آيات الله”، و أكد انه سيذهب غداً لمجلس الوزراء والمجلس العسكري ليشكرهم على قرار الإفراج وعن جهودهم في حماية وحفظ الوطن .

ووجهت “أم الهيثم”، زوجة عبود، الشكر للمجلس الأعلى للقوات المسلحة وللمشير محمد حسين طنطاوي على قرار الإفراج عنهما ضمن 60 سجينًا سياسيًا أفرج عنهم.

و أشار  الدكتور صفوت عبد الغني، أحد قيادات “الجماعة الإسلامية” والذي كان مسجونا على ذمة قضية اغتيال الدكتور رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب الأسبق لـ “المصريون أن عبود وطارق في لقائهم مع رئيس الوزراء و المجلس الأعلى للقوات المسلحة سيؤكدان على مطلبهما بأن يبادر المجلس العسكري ومجلس الوزراء بالإفراج عن السجناء الإسلاميين الباقين بالسجون والذين يبلغ عددهم حوالي مائة سجين, وإصدار قرار بالعفو عن الإسلاميين الصادر ضدهم أحكام بالإعدام وعددهم حوالي 6 سجناء.

ومن المقرر أن تقام احتفالية بخروج عبود وطارق، حيث قرر أقاربه في مسقط رأسه بنهيا التابعة لمحافظة 6 أكتوبر وأعضاء الجماعات الإسلامية إقامة احتفال كبير بالدوار الخاص بعائلة الزمر.

وأكد  عبود انه سيعلن  في الاحتفال عن خططه السياسية خلال الفترة القادمة وعن مشروعه لإقامة حزب سياسي.

وكان عبود وطارق الزمر القياديان بتنظيم الجهاد، السجينان السياسيان الأشهر في مصر، واللذان كانا محبوسين على ذمة قضية اغتيال الرئيس المصري أنور السادات، قد ودعا سجنهما عصر أمس، بعد أن أمضيا 30 عاما خلف القضبان، بموجب عفو أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة .

وكان في استقبالهما لحظة خروجهما من سجن مزرعة طره أمس المئات من أعضاء الجماعات الإسلامية، وأقاربهما من قرية ناهيا مسقط رأسهما، وكانت لحظة مؤثرة تلك التي خرجا فيها حيت اختلطت الفرحة بالدموع، في مشهد مؤثر، حظي بمتابعة واسعة من جانب وسائل الإعلام المحلية والدولية.