دعوات لمظاهرات بالسعودية غدا بشعار “الشعب يريد إسقاط النظام”.. وصفحة “ثورة حنين” تحدد أماكن التجمع

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الصفحة تشدد على ضرورة الالتزام بسلمية التحرك.. وتدعو المتظاهرين للتحرك في مسيرات حاشدة
  • الصفحة تعتبر تظاهرات الغد بمثابة التحدي لقوى التغيير في السعودية

كتب – أشرف جهاد :

دعت صفحة “ثورة حنين 11 مارس السعودية” اليوم مناصريها إلى بدء التحرك غدا بعد صلاة الجمعة في تجمعات وتظاهرات حاشدة للمطالبة بإسقاط النظام وتحقيق تغييرات سياسية واجتماعية.

وحددت الصفحة أماكن التجمع الرئيسية بمختلف مناطق المملكة وهي: ديوان المظالم شارع العليا بالرياض, ودوار البيعة بجدة, و جامع الملك عبد العزيز بمكة المكرمة, وأمام مبنى الداوودية شارع سلطانة بالمدينة المنورة, وأمام خزان المياه بالدمام, وأمام المحكمة الكبرى طريق المطار بالباحة, ودوار التوحيد بجازان, و تقاطع الجرن أسواق السفير بالإحساء, ومنطقة سماحة سنتر تقاطع البرج بحائل.

واعتبرت الصفحة أن ثورة الغد بمثابة تحدي حقيقي لقوى وإرادة الشعب السعودي في التغيير, مشددة على ضرورة الالتزام بسلمية التحرك وتوحد كافة أفراد الشعب للمطالبة بالإصلاح.

ودعت الصفحة المشاركون في التظاهرات إلى التحرك ككتلة بشرية واحدة حتى لا يسهل قمع وتفكيك المتظاهرين, وحماية بعضهم البعض في حال حاول رجال الأمن القبض عليهم, والتحرك في مسيرات كبيرة بشوارع مدنهم وتوزيع منشورات على الأهالي لتوضيح مطالبهم.

يذكر أن الداعين للمظاهرات كانوا قد حددوا مطالبهم في وقت سابق في انتخاب الحاكم وأعضاء مجلس الشورى، واستقلال القضاء، وإلغاء المباحث السياسية وإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين، والسماح بحرية التعبير والتجمعات، والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة، وإلغاء الضرائب غير المبررة .

كما طالب المحتجون بحد أدنى للأجور هو 10 آلاف ريال، وإصلاح وضع العلماء، وتوظيف العاطلين ودعمهم مادياً، وإلغاء كافة أشكال الامتيازات والحصانات، وإعادة بناء القوات المسلحة، فضلاً عن إنشاء جهاز رقابي للقضاء على الفساد، وإلغاء القيود غير الشرعية المفروضة على المرأة.