مرشد الإخوان يعتذر عن نشر موقع الجماعة خبراً يتهم المصري اليوم بالعمالة.. ويصفه بالممارسة الإعلامية الخاطئة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • بديع يدعو القوى السياسية إلى نبذ ثقافة التخوين.. ويطالب الناخبين أيا كان موقفهم بالمشاركة في التصويت في الاستفتاء

كتب- أحمد سمير:

اعتذر محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمين عن قيام موقع “إخوان أون لاين” بنشر خبر أمس تحت عنوان “حملة مشبوهة للترويج لرفض  التعديلات” ألمح خلاله إلى تلقى جريدة المصري اليوم لتمويل خارجي لرفض التعديلات الدستورية, معتبرا أن نشر الخبر نتج عن ممارسة إعلامية خاطئة.
ودعا المرشد في بيان صحفي أصدره اليوم إلى التهدئة الإعلامية قائلا” المناخ الذي نعيش فيه الآن هو مناخ يحتاج إلى ثقافةٍ جديدةٍ وممارساتٍ جديدة، اتركوا ثقافة الرأي الواحد، وتخلصوا من ثقافة التخوين وانبذوا صراع اختلافات الرؤى والآراء.. وتمتعوا بمناخ الحرية الذي دفع فيه إخوانكم وأخواتكم شبابًا وشيوخًا دماءهم”.
وأضاف بديع “سأبدأ بنفسي وبالإخوان وبموقعنا “إخوان أون لاين”، وأعتذر ونعتذر جميعًا عن أي ممارسة إعلامية خاطئة خلال الفترة الماضية، ونعفو بل ونصفح عن كلِّ مَن أساء وما زال يُسيء إلينا”.
ودعا المرشد للتصويت في استفتاء غدا السبت قائلا”يجب أن ينزل كل مصري ومصرية ليقول رأيه في حريةٍ تامةٍ جديدة علينا بـ”نعم” أو “لا” للتعديلات الدستورية، فهذا رأيه وهذا حقه في ظلِّ حبِّ مصر وقيم وآداب الاختلاف التي تعلمناها جميعًا من ديننا مسلمين ومسيحيين”.