أهالي مدينة السلام المطرودون من شقق الاستضافة .. الحلم بشقة بعد الثورة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت- سارة جمال:
بعدما جردتهم حوادث الإنفلات الأمني الذي صاحب الثورة من الشقق التي يقطنون بها, أصبح حلم مائتي من أهالي مدينة السلام هو الحصول على شقة تأويهم هم وأسرهم من حياة الشارع التي اضطر البعض لها, ولجأ آخرون لوضع اليد على شقق غير مسكونة حتى يجدون بديلا شرعياً لوضعهم.. واضطر آخرون للإقامة عند أقاربهم في انتظار مساعدة الحكومة لهم..
فقد تظاهر اليوم المئات من أهالي مدينة السلام أمام مكتب رئيس الوزراء للمطالبة بالحصول على شقق سكنية بدلا عن الشقق التي كانوا يستأجرونها واضطروا لإخلائها خلال أحداث الثورة, بسبب مخاوف أصحابها من وضع يدهم عليها.
وقال محمد عدلي فايق أحد المحتجين إنه فوجئ وأسرته المكونة من أربعة أفراد بالمالك يطردهم من الشقة التي يستأجرها خوفا من أن يضع يده عليها، أو أن يقوم الجيش بطرده منها بحجة انه ليس المالك الحقيقي، حيث حصل على تلك الشقة بعقد استضافة يجدد سنوياً.
وطالب احمد مصطفى بالحصول على شقة لأسرته حيث تم طردهم كذلك أثناء أحداث الثورة، وأضاف أنهم يقيمون حاليا في شقة أخذوها بوضع اليد مضطرين لأن البديل الوحيد المتوفر هو البقاء في الشارع.
وتعانى السيدة عبير من نفس المشكلة حيث تم طردها وعائلتها من الشقة واضطروا للجلوس في الشارع قبل أن يتوزعون على بيوت الأقارب.
وأضاف عبد الراضي محمد أنه تقدم بطلب للحصول على شقة من شقق حديثي الزواج منذ 2007 وطلب منه الموظف رشوة لم يدفعها فلم يستطع الحصول على الشقة ، واضطر مع أسرته الصغيرة لاستئجار شقة تم طردهم منها أثناء الثورة.
وقالت مروة سيد ” طلبوا منا في مجلس الوزراء الجلوس في الخيم الموجودة بنادي السلام حتى يتم توفير شقق لنا ، ولكن فوجئنا بطلب المسئولين 1500 جنيه قيمة الخيمة الواحدة” .