لجنة تقصى الحقائق تنفى ما نشرته “المصري اليوم” حول تورط صفوت الشريف في موقعة الجمل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب محمد كساب

نفت لجنة التحقيق وتقصى الحقائق ما نشرته صحيفة “المصري اليوم” عددها الصادر أمس، بأنها علمت أن تقرير لجنة تقصي الحقائق في وقائع الانفلات الأمني وإطلاق لنار على المتظاهرين يتضمن معلومات حول مسئولية الرئيس السابق حسني مبارك ونجله جمال ووزير الداخلية السابق وعدد من قيادات الحزب الوطني في الأحداث. وقالت اللجنة في بيان مقتضب لها حصلت “البديــل” على نسخة منه، “إيماء إلى الخبر المنسوب للجنة والمنشور بصحيفة المصري اليوم الصادرة يوم الأربعاء 9 /3/2011 .. تعلن اللجنة أنه لم يصدر منها التصريح المشار إليه سواء لصحيفة المصري اليوم أو غيرها”.

وكانت المصري اليوم قد نشرت خبراً في صدر صفحتها الأولى بعنوان “المصري اليوم تحصل على معلومات مهمة من تقرير لجنة «تقصى الحقائق» حول الانفلات الأمني .. «الشريف» أمر بشحن أنصار الوطني لـ«التحرير».. وسيارات «صحيفة قومية» نقلت «كسر الرخام» للميدان، مشيرة إلى أن مصادر كشفت للجريدة أن اللجنة توصلت إلى أن أوامر صدرت من صفوت الشريف الأمين العام للحزب الوطني، لجميع الأمناء على مستوى الجمهورية بحشد الآلاف من أنصارهم من البلطجية لميدان التحرير لمواجهة معارضي الرئيس مبارك وأن تعليمات صدرت بتسليحهم بالشوم والأسلحة البيضاء.

وقالت الصحيفة إن المصادر أوضحت أن لجنة تقصى الحقائق استمعت لشهادات عدد كبير من قيادات الحزب الوطني في القاهرة والمحافظات، وتوصلت إلى أن أوامر صدرت من صفوت الشريف، الأمين العام الأسبق للحزب الوطني، لجميع الأمناء على مستوى الجمهورية بحشد الآلاف من أنصارهم ومن البلطجية والتوجه لميدان التحرير لمواجهة معارضي الرئيس مبارك، وأن الأوامر صدرت بتسليحهم بالشوم والأسلحة البيضاء.

وأن اللجنة توصلت – حسب المصادر – إلى أن بعض قيادات الحزب الوطني في القاهرة والجيزة استأجروا بلطجية وعمالاً من منطقة شق الثعبان في القاهرة، وأن هذه القيادات شحنت كمية ضخمة من «كسر الرخام» من منطقة شق الثعبان في سيارات تتبع مؤسسة صحفية قومية لاستخدامها في رشق الثوار.