وقفة ” الانتفاضة التونسية ” تتحول لمسيرة للتضامن مع ضحايا تفجيرات الإسكندرية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الأمن يعتدي على المتظاهرين في رمسيس .. والمتظاهرون يهتفون” لا تمديد ولا توريث من سيدي بشر لسيدي بوزيد”

كتب سارة شفيق – محمد كساب:

تحولت الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها مراكز حقوقية وحركات سياسية للتضامن مع الانتفاضة التونسية إلى وقفة ومسيرة في وسط القاهرة احتجاجا على القصور الأمني في تأمين الكنائس

بدأت المسيرة من شارع طلعت حرب وصولا إلى شارع رمسيس وقام الأمن  بمحاصرتهم ، وأعلن المتظاهرون تضامنهم مع ضحايا تفجيرات الإسكندرية  و الشعب التونسي الذي يقوم باحتجاجات واسعة على البطالة .

وفيما حاصر الأمن مجموعة من المتظاهرين أمام سنترال رمسيس فإن  مجموعة منهم  توجهوا لنقابة الصحفيين عقب محاصرة زملائهم .. وردد المتظاهرون هتافات منها ”آدي جرس وآدي أدان الشعب المصري بيتهان”، و ” مسلم قبطي الأيد في الأيد، لأجل ما يطلع فجر جديد” ،” مصر يا بلدي يا ضي العين شعبك واحد مش شعبين “،و ” ادى أحمد وأدى مينا دولا إخواتنا ودولا أهالينا ” ، و ” ابكى ابكى يا بهية على شهداء إسكندرية ” ، و ” يا حاكمنا بنار وحديد .. قتلوا إخواتنا في ليلة العيد ” ، كما رددوا هتافات تضامنية مع تونس منها ” لا تمديد ولا توريث من سيدى بشر لسيدى بوزيد ” ، و ” مصر وتونس واحد واحد ”

ورفع النشطاء لافتات كتبوا عليها ” يوم 6 يناير في كل كنائس مصر .. مصريين ضهر × ضهر ” ، و ” أنا مسلم .. أنا ضد الإرهاب .. أنا ضد أحداث إسكندرية ” .

وقال جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان والتي أعلنت في وقت سابق مشاركتها في الوقفة تضامنا مع الشعب التونسي تضامنه مع الشعب التونسي وانتفاضته ضد البطالة ، للتأكيد على وحدة الهم العربي في مواجهة الظلم والقمع ، ولفضح ديكتاتورية وقمع النظام التونسي .

وشارك في المسيرة والوقفة نشطاء من حركة شباب من أجل العدالة والحرية وحركة حشد وحركة شباب 6 ابريل والجبهة الحرة للتغيير السلمي وحملة دعم حمدين صباحي ومركز الدراسات الاشتراكية والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان .

وحاصرت  قوات الأمن المحتجين أمام نقابة الصحفيين وهو ما أدى للعديد من المشادات مع الصحفيين الذين تم منعهم من الخروج من نقابتهم .

وعلى الجانب الآخر قال مشاركون في المظاهرة  المحاصرة  أمام سنترال رمسيس أن الأمن اشتبك معهم مما ادى لإصابة ثلاثة من المتظاهرين فيما أصيبت فتاتان بحالة إغماء نتيجة تضييق الكردون الأمني عليهم . ولا تزال الوقفة مستمرة حتى الآن .