القومي لحقوق الإنسان: منفذ تفجيرات كنيسة القديسين متطرف جاهل وخائن أو عميل لجهة أجنبية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المجلس يدعو المصريين لعدم التأثر بأفكار “القلة الخائنة “.. ويطالب بردع مرتكبي الجريمة ومن يقف وراءهم

كتب – محمد كساب:

استنكر المجلس القومي لحقوق الإنسان التفجيرات التي استهدفت كنيسة القديسين بسيدي بشر بالإسكندرية والتي أسفرت عن مقتل 21 مصرياً وإصابة نحو 79 آخرين – طبقا لأرقام المجلس المستقاة من جهات حكومية – ، و أكد المجلس أن ” اليد الآثمة التي قامت بهذا العمل الإجرامي لا يمكن إلا أن تكون يداً معادية للوطن وللمواطنة وتسعى للشقاق والفتنة بين أبناء الأمة مسلمين وأقباطاً “.

ووصف المجلس في بيان له اليوم حصلت “البديـــل” على نسخة منه من قاموا بالشروع في هذا الحادث بـ “القلة الخائنة”، وأنه لا يمكن أن يصدر “هذا العمل الآثم الذي راح ضحيته أقباطاً ومسلمين إلا من متطرف جاهل أو من عميل لجهة أجنبية تضمر الشر والحقد والكراهية لمصرنا العزيزة”.

وطالب البيان  المصريين ” مسلمين وأقباطا ً” ألا يجعلوا من مثل هذه الأفعال الإجرامية سبباً للفرقة، مضيفاً ” فالقلة الخـائـنـة الجاهلة الآثمة التي تقدم على هذا الإجرام سوف تقوم جهات الأمن يقيناً بالكشف عنها وتقدمها على وجه السرعة إلى جهات العدالة كما أننا جميعاً “.

وشدد على ضرورة العمل على إحباط “الأثر الخبيث” الذي تهدف إليه هذه القلة، بمزيد من ضبط النفس والإصرار على إعمال مبادئ المواطنة والمساواة والإخاء بين الجميع، مع إنزال حكم القانون الرادع والحاسم على كل من قام بهذا العمل الخائن وبكل من يقف ورائه، بحسب ما ذكره البيان