منظمات حقوقية تدين الإرهاب الأسود في الإسكندرية .. و الصيادلة تطالب بمحاكمة المعتدين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – عبد الرحمن محمود آيات الحبال :

أدانت عدد من المنظمات الحقوقية التفجير الإرهابي الذي استهدف كنيسة القديسين بمنطقة سيدي بشر بمحافظة الإسكندرية، ووصفته  بأنه  إرهاب اسود .. وقال حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية أن هذه التفجيرات “إرهاب اسود” يهدف إلى ترويع المواطنين وتعميق الاحتقان الطائفي في أرجاء البلاد ، مشدداً على المواطنين مسلمين ومسيحيين بالا ينجروا وراءها.

وطالب أبو سعده الأجهزة الأمنية بملاحقة مرتكبي الأعمال الإرهابية وتقديمهم للعدالة وأهمية اتخاذ التدابير اللازمة لضمان حماية أرواح الأبرياء سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين وبالأخص حماية الكنائس ودور العبادة في جميع أرجاء البلاد.

و أكد رئيس المنظمة المصرية على أهمية قيام الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية والدينية أيضاً بنشر روح التسامح بين أبناء المجتمع كافة مسلميه ومسيحيه ، مع ضرورة إطلاق مؤسسات المجتمع المدني لتنفيذ برامج تعمل على غرس قيم ومبادئ حقوق الإنسان ، وقيام رجال الدين المسلمين والمسيحيين بتجديد الخطاب الديني بهدف نشر ثقافة التسامح بين صفوف المواطنين كافة ونبذ الخطاب المتعصب، وضرورة أن يحترم كل طرف دين الآخر.

وفي سياق متصل قال مركز سواسية فى بيان له  أن هذه الأحداث محاولات لإحداث نوع من الشقاق على غرار ما يحدث في العراق ولبنان والسودان،وطالب المركز كافة فئات وأحزاب وعناصر المجتمع المصري بضرورة التوحد من أجل منع الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره وقمعه والقضاء عليه، حفاظاً على الأمن والاستقرار في البلاد.

واستنكرت النقابة العامة لصيادلة مصر ونقابة صيادلة الإسكندرية الفرعية، العملية الإجرامية التي تعرضت لها كنيسة القديسين بمدينة الإسكندرية، الذي وقع ليلة رأس السنة الميلادية يوم الجمعة 31 ديسمبر عام 2010م، مما أودى بحياة 21 مواطنا و إصابة 71 آخرين من المسلمين والمسيحيين.

واعتبرت النقابة في بيان لها أن الاعتداء على مسيحيي مصر وتفجير كنائسهم جريمة كبرى بحق الوطن والإنسانية ترفضها كل الأديان والشرائع السماوية كما تستلزم العقاب السريع لمن أقدموا على القيام بها، كما تقدمت النقابة بخالص العزاء لجميع أسر الضحايا والمصابين.

و طالبت النقابة الجهات الرسمية و الدينية ومنظمات المجتمع المدني بالوقوف صفا واحد لمواجهة الاحتقان الطائفي الذي بات يهدد نسيج المجتمع المصري، كما شددت النقابة على أنها تضع جميع إمكانياتها تحت تصرف جميع الهيئات في سبيل الحفاظ على الوحدة الوطنية