وقفة احتجاجية بدوران شبرا مساء اليوم ضد الإرهاب .. وجبرائيل يطالب بإقالة العادلي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨


  • الرصد الميداني: الانفجار نتج عن عبوة ناسفة دمرت 4 سيارات .. وشارات حداد على الفيس بوك
  • سويس انفو تربط بين تفجيرات الإسكندرية .. ومقتل مسيحيين في نيجيريا ليلة رأس السنة

كتبت – نور خالد ووكالات: ذكرت “وحدة الرصد الميداني” أن القنبلة التي استخدمت في تفجير كنيسة القديسين، لم تكن داخل السيارة المتوقفة بل وضعت أسفلها في حقيبة، وأضافت أن قوة الانفجار أطاحت بالسيارة وأربع سيارات لقوتها، وإلى الآن أجهزة البحث الجنائي والطب الشرعي يواصلون رفع البصمات وآثار التفجيرات لمعرفة نوعية المتفجرات المستخدمة وطريقة صنعها.
وفي أول رد فعل شعبي على التفجيرات أعلن نشطاء سياسيون وحزب الكرامة وحملة دعم حمدين صباحي مرشحًا للرئاسة، تنظيم وقفة احتجاجية في السابعة من مساء اليوم بمنطقة دوران شبرا، بجوار محطة مترو روض الفرج؛ تأكيدًا على وحدة نسيج الشعب المصري ضد كل أشكال الإرهاب. كما قام عدد كبير من مستخدمي الفيس بوك برفع شارات الحداد على حساباتهم الشخصية ووجهوا العزاء و الاعتذارات للأقباط

ومن جانبه، طالب نجيب جبرائيل بإقالة وزير الداخلية اللواء حبيب العادلي ومحافظ الإسكندرية اللواء عادل لبيب، وجميع القيادات العسكرية بالمحافظة على خلفية الانفجار، معتبرا أن ما حدث “مجزرة جديدة بحق الأقباط”، وأنها جاءت جراء “الشحن المتزايد من بعض الأطراف تجاه الأقباط”. واستبعد أن يكون تنظيم القاعدة وراء العملية، مشيرا إلى أن “وزارة الداخلية تؤكد دوما على أنه لا يوجد فرع للقاعدة في مصر”، واعتبر أن ما حدث يؤكد وجود تقصير أمني شديد، ولم يستبعد أن تكون هناك بعض العناصر الأمنية “تكاسلت في حماية الأقباط”.
وفي غضون ذلك، قالت “سويس إنفو” إن احتفالات رأس السنة في العالم التي شهدت إطلاق ألعاب نارية هائلة وتجمعات تقليدية، شابها “حزن بعد اعتداءين أمام كنيسة في مصر وفي ثكنة عسكرية في نيجيريا. فقد قتل ٢١ شخصا في انفجار سيارة مفخخة أمام كنيسة في الإسكندرية، في اعتداء استهدف الأقباط ليلة رأس السنة. ووقع الانفجار الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه بعد حوالي نصف الساعة من منتصف ليل الجمعة السبت بينما كان مصلون يغادرون كنيسة القديسين في حي سيدي بشر في المدينة.
وقبل ساعات قتل أربعة أشخاص وجرح حوالي عشرة آخرين في تفجير أمام ثكنة في العاصمة النيجيرية ابوجا.