نشطاء يدعون لوقفة احتجاجية مع المعتقلين المتضامنين مع الأقباط أمام النائب العام اليوم

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • اتهام 8 ناشطين متضامنين مع الأقباط بإصابة 15 عسكري و4 ضباط  وإتلاف مدرعتين و11 لوري

كتب – على خالد:

دعا نشطاء إلى وقفة احتجاجية الخامسة مساء اليوم للمطالبة بالإفراج عن النشطاء الذين تم اعتقالهم أثناء تضامنهم  مع الأقباط المعتصمين في كنيسة السيدة العذراء بمسرة احتجاجا على تفجيرات الإسكندرية الإرهابية . وقال بيان الدعوة للوقفة أن قوات الأمن ألقت القبض على ٨ نشطاء هم مصطفى محيى ومصطفى شوقي ومحمد ناجى،ومحمد عاطف وتامر الصادى وأحمد رفعت وضياء أحمد ربيع وعمرو أحمد حسن من أمام كنيسة العذراء بمسرة شبرا لا لسبب سوى لتضامنهم مع آلاف الأقباط الذين قرروا الاعتصام للمطالبة بإقالة مدير أمن الإسكندرية ومحافظ الإسكندرية وإصدار قانون موحد لدور العبادة

وأضاف البيان أن الأمن بعد الاعتداء على المتضامنين وفض الاعتصام بالكنيسة  قاموا بكردنة النشطاء المتضامنين  حتى الساعة ٢ ونص صباحا وألقوا القبض عليهم

ووجهت اليوم نيابة العباسية للثماني نشطاء تهم تبدأ بالمشاركة في التجمهر والصياح وازدراء الدستور والقانون وإتلاف ممتلكات عامة وتنتهي بالتعدي على 15 عسكري أمن مركزي و٤ ضباط وإتلاف ١١ سيارة لوري و٩ سيارات خاصة وسيارتين ميكروباص و ٢ بيك آب شرطة وتحطيم الرصيف.

وأشار البيان أن التهم التي وجهت للنشطاء  تستهدف ردع المواطنين عن التضامن مع أخوانهم الأقباط في مطالبهم المشروعة .. وزرع الفرقة بين المصريين  حتى لا يتحدوا ضد نظام زرع المشاعر الطائفية عبر سنوات طوال ويرفض أن يتم تجاوزها حتى بعد الحادث المريع الذي أفاق عليه المصريين بعد ساعات من رأس السنة.