مصدر أمنى: تفجير كنيسة الإسكندرية عمل انتحاري .. والأزهر يدين الحادث

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المعمل الجنائي العبوة الانفجارية محلية الصنع .. والصحة: إسعاف طائر  لنقل الحالات الحرجة

البديل – وكالات :

قال مصدر أمنى بوزارة الداخلية  إن حاث الانفجار الذي وقع في الإسكندرية أمس حادث انتحاري وان المواد المصنع منها القنبلة محلية الصنع، وارجع المصدر الانفجار إلي جهات خارجية لتشابه ملابساته مع انفجارات تحدث في الخارج ، وأضاف خلال عمليات الفحص لواقعة الانفجار أمام كنيسة القديسين مارى جرجس والأنبا بطرس بمحافظة الإسكندرية، تأكد عدم وجود نقطة ارتكاز للتفجير بإحدى السيارات أو بالطريق العام، بما يرجح أن العبوة التي انفجرت كانت محمولة من شخص انتحاري لقي مصرعه ضمن الآخرين.

وأشار المصدر إلى أن فحوصات المعمل الجنائي أكدت أن العبوة الانفجارية التي تسببت في الحادث محلية الصنع، وتحتوى على صواميل ورولمان بلى لإحداث أكبر عدد من الإصابات، وأن الموجة الانفجارية التي تسببت في تلفيات بسيارتين – كانتا موضع اشتباه – كان اتجاهها من خارج السيارتين وبالتالي لم تكن أي منهما مصدرا للانفجار.

وأضاف المصدر الأمني أن ملابسات الحادث في ظل الأساليب السائدة حاليا للأنشطة الإرهابية على مستوى العالم والمنطقة، تشير بوضوح إلى أن عناصر خارجية قد قامت بالتخطيط ومتابعة التنفيذ فضلا عن تعارض ظروف ارتكاب الحادث مع القيم السائدة في المجتمع المصري، وفى ظل ارتكابها في مناسبة دينية يحتفل بها المسيحيون والمسلمون على حد سواء بروح من التآخي بمقومات راسخة لوحدة نسيج المجتمع المصري، ودلل المصدر على ذلك بإصابة مسلمين في الحادث.

كما نوه المصدر إلى إصابة احد ضباط الشرطة وثلاثة من الأفراد كانوا معينين لتأمين احتفال الإخوة المسيحيين بالكنيسة، وهو الإجراء الذي تم اتخاذه لتأمين كافة الكنائس على مستوى الجمهورية في ظل التهديدات المتصاعدة من تنظيم القاعدة للعديد من الدول.

وأكد المصدر على أن الإجراءات الأمنية المكثفة جارية على أوسع نطاق لسرعة كشف كافة أبعاد الحادث.

ومن ناحية أخرى أدان الأزهر  حادث استهداف كنيسة القديسين بالإسكندرية، وأكد أن مثل هذه الحوادث مرفوضة تماما لأنها تستهدف ضرب الوحدة الوطنية التي تتميز بها مصر عبر السنين.

وطالب رفاعة الطهطاوي المتحدث باسم الأزهر، المسلمين والمسيحيين بالاحتكام إلى العقل والحفاظ على الهدوء وعدم الانسياق وراء الاستفزازات .

وفي نفس السياق قال عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمي لوزارة الصحة أن الإصابات جراء حادث الانفجار تتراوح ما بين تهتك بالأنسجة وشظايا ونزيف داخلي في البطن، وإصابات بالساقين والأطراف والمخ ووجود شظايا وأجسام صلبة وحروق بدرجات مختلفة وحالاتهم رغم أنها حرجة إلا أنها مستقرة، وتم إجراء العمليات الجراحية لهم.

وأضاف أن فريق الإسعاف الطائر برئاسة د.هاني مورو، والذي يضم 7 أطباء، قام بمناظرة جميع الحالات التي استقبلتها مستشفيات الإسكندرية من حادث كنيسة القديسين، والذي قام بتقديم الإسعافات الطبية اللازمة لهم وإجراء العمليات الجراحية العاجلة بالتعاون مع الفرق الطبية بهذه المستشفيات.

وقال شاهين في تصريح له، إن الحالات الحرجة والتي تحتاج إلى مهارات خاصة، سيتم نقلها إلى مستشفيات بالقاهرة بالإسعاف الطائر لاستكمال علاجها، مشيراً إلى أنه تقرر نقل حالتين من مستشفى شرق المدينة إلى معهد ناصر بالقاهرة والمستشفى العسكري بالحلمية، وهى حالة جروح ونزيف داخلي.