نفيسة الصباغ : واحد صفر للإرهاب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بعد سيل من البيانات التي تدين الإرهاب وتفتيت الوحدة الوطنية والتي تشدد على وحدة المصريين مسيحيين ومسلمين، يبدو أن النتيجة واحد صفر لصالح الإرهاب، فالبيانات الكثيرة لم تخرج بخطة ولا مطالب موحدة لكيفية الخروج من الكارثة التي وصلنا إليها عبر سنوات طويلة، من التعصب والتجاهل والنفخ في النيران، والاكتفاء باتهام جهات خارجية، لو لم تجد بيننا من يصلح لاستغلاله لما نجحت. البيانات المتعددة أكدت كيفية تعاطي المجتمع المدني مع الأحداث في مصر مجرد ردود أفعال، حتى وإن كانت مطلوبة، تختفي بعد انتهاء الحدث، لتعود مع حدث جديد. لم يرهق البعض أنفسهم بالتنسيق ولا الإعلان عن وضع خطة وفتح باب نقاش جاد محدد بجدول زمني.

وتبقى النقطة الأهم التي لابد وأن ننطلق منها هي الاعتراف بأننا أصبحنا متعصبين وعنصريين ، نرفض الآخر ولا نريد التعايش معه ولا الاقتراب منه.  الاعتراف بأن أولئك الذين يحتمون بكلمات هذا الشيخ أو ذاك ويرفضون تناول الطعام في بيت المسيحيين، والذين يرفضون الخروج لوقفة احتجاجية لأن بها متظاهرين لمساندة أقباط العمرانية، ومن يرفضون تهنئة “إخوتهم” – هكذا نقول على الأقباط – في أعيادهم بدعوى أنه محرم شرعا أو مكروه، هم جزء أصيل من المشكلة.

المشكلة ليست قبطية- إسلامية، لكنها مشكلة تعصب في المطلق، نعم التعصب ضد المسيحيين موجود، ويكفي النظر لتعليقات بعض الغاضبين من التفجيرات الأخيرة والرافضين لقتل المسيحيين المصريين، لكنهم يرفضون “تغيير صورة بروفايل الفيسبوك لهلال وصليب”، منطلقين من خلفية يعتبرونها دينية، متناسين أن المقصود هو الرمز وليس الإيمان بالديانة الأخرى، تاركين الفكرة الأصلية وهي إظهار التماسك ومشددين على قشور يعلم الله جيدا أنها لم تدر ببال كثيرين، فلا المسيحيين الذين ينشرون تلك الصورة غيروا دينهم للإسلام ولا المسلمين بهذا يتحولون عن دينهم . نعم إنه التعصب الأحمق، الذي اعتمد على معلومات سمعية من شيوخ لا نعرف متى يظهرون ولا كيف يظهرون ليكون لهم أتباع بالملايين، ودون أن يزعج أحد من المسلمين نفسه بالعودة لقراءة كتب التفسير والفقه، وأتحدى أن يكون من يتحدثون عن رفض “صورة الهلال والصليب” قد قرأ شيئا عن روح الدين ولا عاد لأصوله ، ليعرف كيف يجتهد عالم الدين الإسلامي، وليتأكد مما يقوله هذا الشيخ أو ذاك، هم فقط يسمعون ويتبعون.

ذلك الجهل هو الذي خلق التعصب كبيرا ضد الأقباط، لكنه موجود أيضا ضد الشيعة وضد البهائيين وضد الآخر أيا كان، حتى وإن كان مسلم سني لا يؤمن بنفس الآراء التي يقولها هذا الشيخ أو ذاك، هو التعصب نفسه الذي يجعل جماعات “إسلامية” مختلفة تكفر بعضها بعضا، هو الذي جعل الحكم على الأخلاق بالظاهر، وهو المنتشر بين الإعلاميين الذين يرفضون الدفاع عن الحقوق في المطلق، لكنهم يدافعون عن حقوق “فريقهم” فقط، ويفضلون تجاهل أو الهجوم على باقي الفرق.

أما الحزب الوطني وحكومته فحدث ولا حرج، كالعادة خرج بكل رموزه ليتحدث عن الوحدة الوطنية التي أسهمت سياساته منذ عهد السادات في ضربها بكل عنف منذ أن صكوا هم المصطلح المستفز ، ففي البداية لعب بورقة الإخوان ضد اليسار، ليتخلص مما بقي من عهد عبد الناصر، وجاء مبارك ليسير على نفس الدرب حتى ضرب الإرهاب مصر بقوة، فبدأت القبضة الأمنية تزداد جبروتا على الجميع يسار ويمين، ووسط وإخوان – وفي القلب  المواطن العادي الذي يدفع الثمن مضاعفا . وطوال تلك العقود، يعمل التيار الديني بكل تنويعاته على الأرض بينما الحزب الوطني مشغول بالحفاظ على السلطة، واليسار والوسط والليبراليين وكذلك من يمكن أن نسميهم يمين الوسط، منشغلين بمحاولة استرضاء السلطة أو الحصول على مكاسب سياسية محدودة، فترك الجميع الساحة للمتشددين للعمل علي أدمغة الأجيال الجديدة جيلا تلو جيل.

وفيما تفرض الحكومة سياساتها اقتصادية واجتماعية  وتحكم قبضتها الأمنية على الجميع ، فإتها ليس من مصلحتها أن تنمو الدولة المدنية ولا إن تشيع حقوق المواطنة فبقائها مرتبط بهذا  المجتمع المتعصب، واختفاءه يعني اختفاء الشماعة التي يعلقون عليها “ديكتاتوريتهم أمام الغرب”.

ففي ظل الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي المتردي، وعدم وجود تنظيمات سياسية أو تيارات يمكن الوثوق فيها سعيا للتغيير، لا يوجد أمل في الدنيا، ليتمسك الناس بالأمل الوحيد الباقي لهم  وهو “الآخرة”، عبر تنفيذ ما يسمعون أنه صحيح الدين من هذا الشيخ أو ذاك. لا أعترض على التدين حتى لا يسئ البعض تفسير الكلام، لكن الاعتراض على عدم الاجتهاد وعلى عدم القدرة على تحديد أي التفسيرات أو الآراء ، حتى أصبح الشيء الوحيد الصحيح هو ما أؤمن أنا به بينما الآخرون علي الأقل مشكوك في إيمانهم.

على الجانب الآخر، تجاهل الإعلام المصري طويلا وربما عن عمد المشكلة الطائفية، ولا يزال يرفض التعامل معها من هذا المنطلق، وفي كل مرة يتم التعامل معها باعتبارها “مشكلة” عادية وفردية، سواء بسبب السيطرة الحكومية على وسائل الإعلام القومية أو بسبب الضغوط الأمنية التي يرضخ لها الإعلام الخاص، وكذلك بسبب التعصب المتأصل داخل نفسيات الكثيرين من العاملين بالإعلام ولم لا وهم أبناء نفس المجتمع وثمرة نفس الأوضاع التي عاشها المصريين جميعا. ووسط هذا التجاهل، اكتفوا جميعا بنقل “الخبر” المجرد عن كارثة هنا وواقعة هناك، دون إدراك -أو حتى عمدا- لأن نتيجة ذلك هي مزيد من التعصب بين الطرفين، فالمسلمين يلقون باللوم كل مرة على ما يعتبرونه “التشدد أو الدلع المسيحي”، والمسيحيون يلومون  “التطرف الإسلامي وتمييز الدولة ضدهم”. الإعلام بتجاهله للأزمة سواء عمدا أو خوفا أو تعصبا  يحمل على كاهله جانبا كبيرا من ذنب هؤلاء الضحايا ومن سبقهم ومن سيسقطون مستقبلا.

المشكلة فينا جميعا، ولن نجد لها حلا وستظل تتفاقم حتى نؤمن بحرية الجميع في الاختيار والاعتقاد، وحين نحترم تلك الحرية ونترك حساب الآخرة لله، لن نجد لها حلا وحين يكون المصريين جميعا سندا لبعضهم بعضا في مواجهة القمع والاستغلال، وقتها فقط سيكون الوطن لجميع أبنائه وليس لحفنة من رجال الأعمال، تحميهم جحافل الأمن، تاركة المواطنين يأكلون بعضهم بعضا منشغلين عن الهم الحقيقي الذي يطالهم جميعا.