أزمة بين أمريكا وليبيا بسب تسريبات ويكيليكس عن ممرضات القذافي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • برقية لويكيليكس :القذافي يعتمد على 4 ممرضات أوكرانيات بينهن “شقراء مثيرة للحواس”

البديل – وكالات

قالت وكالة رويترز إن عمل السفير الأمريكي في ليبيا أصبح في مهب الريح بعد أن تسبب تسريب موقع ويكيليكس على الانترنت لمراسلات دبلوماسية أمريكية في إثارة غضب حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي.

كانت برقية نشرتها صحيفة نيويورك تايمز إن القذافي الذي يحكم ليبيا منذ ما يزيد على 40 عاما يعتمد بشدة على طاقم من أربع ممرضات أوكرانيات من بينهن واحدة وصفت بأنها “شقراء مثيرة للحواس.”

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بي.جيه كراولي يوم الأربعاء بأن جين كريتز عاد إلى واشنطن لإجراء مشاورات بشأن ما إذا كان سيعود إلى طرابلس أم لا.

وأوضح كراولي “أحد الموضوعات التي نخشاها في الأحداث التي أعقبت ويكيليكس هو تأثير هذه التسريبات الممكن على علاقاتنا بشكل عام أو على العلاقة بين السفير والحكومة التي يتعامل أو تتعامل معها.

“لدينا علاقات تتحسن مع ليبيا. إنها علاقة مهمة جدا للولايات المتحدة. وهذا يعني أنها علاقة معقدة والسفير هنا ليتشاور بشأن الاثنين.. موقفنا في هذه العلاقة ودوره في ذلك.”

ولم يعلق الجانب الليبي علنا بشأن بعض المراسلات الدبلوماسية الأمريكية السرية التي سربها موقع ويكيليكس الالكتروني.

لكن مسئولا أمريكيا رفيعا تحدث بعد أن طلب عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الموقف قال إن المسئولين الليبيين عبروا عن قلقهم بشأن المراسلات لكنهم لم يطلبوا رسميا تغيير كريتز.

وفي واحدة من البرقيات قيل إن القذافي تسبب في رعب نووي دام شهرا عام 2009 عندما أجل إعادة مواد مشعة إلى روسيا فيما بدا كنوبة من الغضب الدبلوماسي.

وسببت الضجة التي أثارتها تسريبات ويكيليكس أحدث حلقة من التوترات في العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا التي استؤنفت عام 2004 بعد تخلي القذافي عن أسلحة الدمار الشامل.