مقتدى الصدر يعود للعراق بعد سنوات من الغياب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – رويترز

قال مسئولون من التيار الصدري إن رجل الدين الشيعي المناهض للولايات المتحدة مقتدى الصدر عاد إلى العراق يوم الأربعاء بعد أن أمضى سنوات في منفاه الاختياري إيران وبعد أن أبرم فصيله اتفاقا يكون بموجبه عضوا في الحكومة. ومن المتوقع أن تعزز عودة مقتدى الصدر رئيس الوزراء نوري المالكي الذي يعمل على قيادة الحكومة لفترة ثانية.

وفي وقت من الأوقات اعتبرت القوات الأمريكية ميليشيا جيش المهدي التابعة للتيار الصدري أكبر تهديد للعراق.

وقال مازن الساعدي رجل الدين المنتمي للتيار الصدري في بغداد إن مقتدى الصدر جاء لزيارة مدينة النجف في جنوب العراق.

وحضر إلى ضريح الإمام علي المئات من أتباع الصدر مرددين “نعم نعم مقتدى” وذلك لدى وصوله هناك.

وأضاف الساعدي إن أول شيء فعله مقتدى هو زيارة ضريح الإمام علي وقبر والده ثم توجه إلى منزل أسرته.

وأثار الصدر المشاعر المعادية للولايات المتجددة بعد الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين وقاد انتفاضتين ضد القوات الأمريكية عام 2004.

وقام المالكي بسحق جيش المهدي في عام 2008. وألقى عدد كبير من مقاتليه السلاح. ولكن مسئولين عسكريين أمريكيين وكثيرا من العرب السنة تساورهم الشكوك حياله.

ومارس الصدر ضغوطا من أجل التعجيل بخروج القوات الأمريكية من العراق قبل موعدها المقرر بموجب اتفاق أمني ثنائي بحلول أواخر 2011.