استنفار في كندا وأوربا والولايات المتحدة تحسبا لهجمات على الكنائس القبطية في عيد الميلاد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • صحف: موقع تابع للقاعدة نشر قائمة بأسماء وأرقام هواتف وعناوين وصور 200 شخصية مسيحية
  • فرنسا وبريطانيا وألمانيا تشدد الحراسات.. وتعاقدات مع شركات أمن لحماية كنائس كندا

ترجمة – شيماء محمد:

قالت صحيفة كريستيان ساينس مينتور أن كندا والولايات المتحدة وعدة دول أوربية فرضت حالة من الاستنفار الأمني تحسبا لوقوع هجمات على الكنائس القبطية في عيد الميلاد .. ونقلت الصحيفة عن صحف كندية أن موقع تابع للقاعدة نشر قائمة بأسماء صور وهواتف وعناوين وصور 200 شخصية مسيحية.. وأضافت أن

القلق تسرب إلى مسئولو الكنائس القبطية في أوربا واستراليا، وهي الكنائس التي حددها بيان منشور على موع للجهاديين على الانترنت  وأوضحت الصحيفة أن مسئولي  الكنائس المهددة، يشعرون بالقلق، خشية وقوع هجمات جديدة نهاية الأسبوع.

وكانت كنيسة الإسكندرية (القديسين) التي تعرضت لهجوم في ليلة رأس السنة، والقائمة تضم كنائس قبطية في مصر وأوربا الغربية والولايات المتحدة واستراليا، وهو الأمر الذي أثار قلق الكنائس الأخرى أن تكون هي الهدف القادم.

وذكرت محطة «سى إن إن» أن القائمة نشرت على موقع شموخ الإسلام، وهو موقع إسلامي على الإنترنت مرتبط بتنظيم القاعدة، حسب المحطة، التي أضافت أن قائمة الكنائس ظهرت للمرة الأولى في 2 ديسمبر 2010، لكن الكنائس لم تنتبه إلا بعد حدود الهجوم الذي وقع في مصر. وهناك قلق من مزيد من الهجمات يوم 7 يناير خلال احتفال الأقباط بعيد الميلاد

وأعلنت الرسالة (المنشورة على الموقع) عن هجمات «بالقنابل على الكنائس» في عيد الميلاد باعتبارها تكون «أكثر ازدحاما» ونشرت الرسالة جنبا إلى جنب مع قائمة الكنائس الأخرى التي يمكن أن تكون من بين الأهداف. وتابعت الرسالة «انهض ولا تستلم للنوم» باعتباره شعار الهجمات بالقنابل على الكنائس في عيد الميلاد.

وحثت الرسالة «كل مسلم يهتم بشرف أخواته المسلمات، عليه أن يفجر هذه الكنائس خلال احتفالات عيد الميلاد حيث تكون أكثر ازدحاما».

ووفقا لتقارير «سي إن إن» شددت فرنسا حراساتها الأمنية حول 19 كنيسة، وكذلك ألمانيا وبريطانيا هم أيضا في حالة تأهب قصوى.

وفي كندا وفقا لتقارير «أوتاوا سيتيزين»  تم التعاقد مع شركات أمن خاصة لحماية الكنائس خلال عيد الميلاد، وزاد عدد دوريات الشرطة حول الكنائس تحسبا للهجمات.
وتتضمن القائمة- حسب الصحيفة- أسماء أكثر من 200 من المسيحيين العرب الذين يتوزعون بين مصر وأوروبا وأمريكا الشمالية، فيما يعيش  أكثر من نصفهم في كندا.