إدانات عربية لتفجيرات الإسكندرية .. ومجلس التعاون الخليجي يصف العملية بالإرهابية الجبانة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات :

أدانت الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بشدة التفجير الذي وقع ليلة أمس بالإسكندرية و أدى إلى مقتل وجرح العديد من المواطنين المصريين. ووصف مصدر مسئول بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في بيان صدر اليوم العملية ب”الإرهابية الجبانة التي عرضت حياة وسلامة الأبرياء للخطر وروعت الآمنين”.
وجدد المصدر تأكيد موقف دول مجلس التعاون الثابت من الإرهاب ونبذه بمختلف أشكاله وصوره وأيا كان مصدره. ودعا “إلى تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة هذه الآفة الخطيرة” معربا عن خالص التعازي لجمهورية مصر الشقيقة حكومة وشعبا ولأسر الضحايا ومتمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وأدانت سوريا بشدة التفجير وقال مصدر رسمي في تصريح لوكالة الأنباء السورية إن “سوريا إذ ترى إن مثل هذه الجرائم الإرهابية إنما تستهدف الوحدة الوطنية والتعددية الدينية في مصر أو في غيرها من بلداننا العربية تقف إلى جانب الشقيقة مصر في تصديها للإرهاب ومحاربتها لكل ما من شأنه الإضرار بالوحدة الوطنية المصرية”. وأعرب عن تعازي سوريا لمصر ولذوي الضحايا الأبرياء والتمنيات للجرحى بالشفاء العاجل مؤكدا إن سوريا على ثقة بأن مصر حريصة على وحدتها الوطنية وعلى عروبتها.

وفي الغضون بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح برقية تعزية إلى الرئيس محمد حسني مبارك، عبر فيها عن خالص تعازيه في ضحايا انفجار كنيسة القديسين راجيا لهم المغفرة والرحمة ولذويهم الصبر والسلوان والشفاء العاجل للمصابين.