الآلاف يتظاهرون خلال الجنازة الجماعية لضحايا كنيسة القديسين بدير ماري مينا .. وبيان كنسي يؤكد مقتل 25 في الانفجار

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المتظاهرون يهتفون ضد الحكومة ويطالبون بالقصاص .. والبيان : الحادث وقع نتيجة الشحن الطائفي ضد الكنيسة
  • البيان : الأشلاء البشرية تناثرت إلى ارتفاع ثلاثة طوابق على واجهة الكنيسة من شدة الانفجار

الإسكندرية – أحمد صبري ووكالات :

تظاهر الآلاف أثناء الصلاة الجماعية التي أقامتها الكنيسة على ضحايا تفجيرات كنيسة القديسين بالإسكندرية مرددين هتافات ضد الحكومة وتقاعسها عن حماية الأقباط وطالبوا بالقصاص.. وكانت الكنيسة قد اتخذت قرار بإقامة جنازة جماعية لضحايا العملية الإرهابية التي استهدفت الكنيسة بدير ماري مينا البعيد عن الإسكندرية بنحو 35 كيلو وقالت مصادر كنسية أن قرار صدر بدفن الضحايا في الدير المخصص لدفن الرهبان كنوع من التكريم .. فيما قالت مصادر رفضت الإعلان عنها أن القرار اتخذ خوفا من أن يؤدي إقامة جنازات منفردة لإشعال غضب الأقباط وتجنبا لان يؤدي ذلك لإشعال الأحداث من جديد .

وقال بيان كنسي اليوم إن حوالي 25 شخصا قتلوا في الانفجار الذي وقع في ساعة متأخرة من ليلة السبت أمام كنيسة في مدينة الإسكندرية الساحلية المصرية. وفي وقت سابق قال وزير الصحة المصري حاتم الجبلي إن الانفجار أودى بحياة 17 شخصا على الأقل وأصاب 79 آخرين.

وقال البيان الذي وقعه قساوسة في مدينة الإسكندرية وسكرتير البابا شنودة الثالث بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إن الانفجار الذي وقع أمام كنيسة القديسين مار مرقص والأنبا بطرس “أسقط 20 شهيدا غير الأشلاء التي لم يتم التعرف عليها بعد والتي قد تكون لحوالي أربعة أو خمسة أشخاص آخرين.”

وأضاف البيان الصادر عن مجمع كهنة الإسكندرية والمجلس الملي السكندري والأنبا يؤنس سكرتير البابا شنودة والأنبا كيرلس أسقف دير مار مينا بمحافظة الإسكندرية ومطران محافظة البحيرة الأنبا باخوميوس أن هناك 80 مصابا تحت العلاج “بخلاف الذين تم علاجهم وغادروا المستشفى.”

وتابع قائلا “تناثرت الأشلاء البشرية إلى ارتفاع حوالي ثلاثة طوابق على واجهة الكنيسة من شدة الانفجار.”

وكان عدد كبير من المسيحيين يغادرون الكنيسة وقت وقوع الانفجار بعد احتفال داخلها برأس السنة الميلادية.

وقال البيان إن الانفجار تسبب في تلفيات في سيارات في الشارع وداخل الكنيسة وحطم زجاج الكنيسة وزجاج مبان مجاورة وتناثر في دائرة قطرها نحو 100 متر.

وأضاف قائلا “إذ نستنكر هذا الحادث الذي يهدد وطننا وأمن وأمان مواطنينا نرى إن ما حدث يشكل تصعيدا خطيرا للأحداث الطائفية الموجهة ضد الأقباط.” مشيرا أن الحادث وقع “نتيجة للشحن الطائفي والافتراءات الكاذبة التي كثرت ضد الكنيسة ورموزها في الفترة الماضية.”