محمد عبده: أنغام وآصاله ويارا أجمل من غنى اللهجة الخليجية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

الدوحة- محمد عبد المقصود

قال فنان العرب محمد عبده  إن أنغام وآصاله و يارا من أجمل الأصوات التي غنت باللهجة الخليجية . وأضاف  خلال تعليقه على  قيام فنانين  عرب في الفترة الأخيرة بالغناء باللهجة الخليجية  :انه شيء جميل نفتخر به جميعا، لان الأغنية الخليجية أخذت مكانها الطبيعي اليوم في الساحة الغنائية، موضحاً أن الوطن العربي بمثابة رابطة إعلامية واحدة، فلابد من رابطة غنائية وتلحينية واحدة.

وردا على بعض الصحف اللبنانية التي هاجمته في تصريحه حول الخلاف الذي جري بينه و بين الرحبانية  قال : “أنا من أشد المعجبين بالسيدة فيروز  ، لكني ذكرت أن التصعيد الإعلامي للخلاف  أتى بنتائج إيجابية في تشويق الجمهور وحضورهم حفلة فيروز،

وقال في مؤتمر صحفي بمهرجان الدوحة للأغنية  هذا لا يعني انتقاصا من الفنانة، بل أنه نوع من الدعاية التي تسبق كل حفلة

وقال بعض الصحفيين اللبنانيين   يصطادون في الماء العكر دوما، فيركزون على ما هو مثير للخلاف.

و علق فنان العرب علي الحملة الهجومية  ضد الأغاني الهابطة، لاسيما في الفترة الأخيرة

وقال: ” يرغب فنانو  الجيل الجديد في إثبات أنفسهم، فتارة ينجحون وأخرى يهبطون، وعلينا أن نفسح لهم المجال ليتعلموا من أخطائهم والوصول إلى الدرجة المطلوبة

و كشف عبده عن سر ديمومة شبابه وحيويته المستمرة، بأنها نعمة من الله سبحانه وتعالى أولا، كما تأتي من حبه العميق للفن،

وقال : “ربما يعود ذلك لأنني اغني من قلبي “.

وعن سبب  تميزه الكبير في أغاني معينة دون سواها لدرجة أنه يطلب منه أعادتها في كل حفلة أو مهرجان، أجاب :” أنا متواجد دوما ولكن هناك بعض الأغاني التي تفرض نفسها لتوافقها مع المزاج والحالة النفسية للجمهور

وقال ،  الجمهور في حاجة ماسة إلى مثل هذه النصوص التي تمس وجدانه، فتفاعل الجمهور عامل أساسي في نجاح العمل وبروزه”

“.