“المصرية” تطالب بوقف إجراءات العقاب الجماعي ضد أهالي قلما والإفراج عن 43 معتقلا بعد أحداث قطع الطريق

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • أبو سعده: الحكومة لجئت لأسلوب العقاب الجماعي ضد الأهالي.. وأدعو النيابة العامة للتحقيق في الانتهاكات التي شهدتها القرية

كتب – محمد كساب:

طالبت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان النائب العام المستشار عبد المجيد محمود بالإفراج الفوري عن 43 متهماً في أحداث قرية قلما التابعة لمركز قليوب بمحافظة القليوبية، ووقف إجراءات العقاب الجماعي بحق أهالي القرية. وأعربت المنظمة عن قلقها البالغ إزاء استمرار حبسهم، فيما طالبت الحكومة بإلغاء حالة الطوارئ المفروضة منذ عام 1981 والعودة للشرعية القانونية والدستورية.

و وصف حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية، ما حدث بأنه بمثابة “عقاب جماعي” لأهالي القرية لما يمثله من انتهاك لجملة من الحقوق الأساسية المكفولة للإنسان، وفي مقدمتها الحق في سلامة الجسد، والحق في الحرية والأمان الشخصي، وأشار انه في كثير من الأحيان قد يؤدي إلى انتهاك الحق في الحياة؛ مطالباً بالإفراج الفوري عن كافة المتهمين من أهالي قرية قلما، وقيام النيابة العامة بإجراء تحقيقات موسعة حول الانتهاكات التي شهدتها القرية وإعلان نتائجها للرأي العام.

وكان حادث تصادم قد وقع مساء الثلاثاء الماضي، على طريق مصر الإسكندرية الزراعي ما بين سيارة باص رقم 4189 رحلات قليوبية وسيارة باص رقم 6538 رحلات جيزة، أسفر عن وفاة شخصين وإصابة 9 آخرين من بينهم ضابطين وأمين شرطة .. تم نقلهم إلى مستشفي قليوب العام، ومعظمهم من أهالي قرية قلما. وهو ما دفع عدد كبير من الأهالي للتجمهر بموقع الحادث حيث قطعوا الطريق نهائياً حتى الواحدة من صباح اليوم التالي، وأشعلوا النيران بإطارات السيارات والقش اعتراضاً على تكرار الحوادث في هذه المنطقة، وعدم تأمين الطريق بشكل يضمن سلامتهم، مطالبين بإنشاء كوبري علوي للسيارات القادمة من الطريق الزراعي والسريع.

وأوضحت المنظمة في بيانها أنه إزاء ذلك قامت قوات الأمن بإلقاء القبض على عدد كبير من المواطنين بأماكن مختلفة، وبلغ عددهم نحو 46 متهماً وتم اقتيادهم إلى معسكر الأمن المركزي بشبرا الخيمة ليجرى تحرير محضر رقم 9 أحوال ضدهم.

فيما شدد أبو سعده على أهمية الاستجابة لمطالب أهالي القرية بإنشاء كوبري لعبور المشاة على ضرورة وضع حد لعمليات القبض العشوائي، التي اعتبرها تشكل انتهاكاً لحق الأشخاص في الحرية والأمان الشخصي المنصوص عليها في الدستور، و طالب الحكومة برفع حالة الطوارئ المفروضة منذ عام 1981 وحتى الآن، والعودة إلى الشرعية الدستورية والقانون الطبيعي، لكون هذه الحالة تتعارض مع المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان والدستور المصري، وتنفيذاً لتعهدات مصر الطوعية أمام المجلس الدولي لحقوق الإنسان.

يذكر أن قرية قلما من إحدى القرى الكبرى الموجودة داخل محافظة القليوبية وتتبع مركز قليوب وتبعد عنها بمسافة 30 كم ، ويبلغ عدد سكانها ما يقرب من 40 ألف نسمة ، وتقع على طريق مصر إسكندرية الزراعي.

كان مواطنون بالقرية قد قالوا للبديل إن ضباط بقوات الأمن هددهم وقت الأحداث بتكرار ما حدث مع معتقلي العمرانية معهم .