مركز حقوقي يرصد :الإسكندرية عاصمة التعذيب العربية لعام 2010 بـ 5 قتلى للشرطة و26 معذب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • سيدي جابر أسوأ الأقسام بثلاثة قتلى أشهرهم خالد سعيد وأغربهم ضحية باب شرق الذي سجلوه انتحار “برباط الجزمة”
  • القبض على162ناشط ..و100وقفة للمطالبة بالإصلاح  السياسي و90وقفة للأهالي للمطالبة بحقهم في السكن

الإسكندرية – أحمد صبري:

أطلق مركز نصار الحقوقي لقب عاصمة التعذيب العربية على مدينة الإسكندرية لعام 2010بعد أن رصد بالأرقام  أعداد كبيرة من قضايا التعذيب لم تسبقها إليها أي من المحافظات المصرية أو العربية – بحسب التقرير الصادر عن المركز- وكشف التقرير عن احتلال قسم سيدي جابر للمرتبة الأولى في أعداد وحالات التعذيب في مصر بثلاث قتلى وأكثر من 20قضية تعذيب لإصابات  ناتجة عن التعذيب من بين26حالة موثقة بخلاف من لم يقم  بالإبلاغ..

وقال المركز في بيانه أن خمس حالات وفاة حدثت بأقسام الشرطة بالإسكندرية بواقع حالة وفاة لكل من قسمي باب شرقي ومينا البصل وثلاث بقسم سيدي جابر معظمهم تم الإدعاء بانتحارهم إلا أن أغربهم كان الضحية الذي عثر عليه مقتولا بحجز قسم شرطة باب شرقي والذي ادعى مسئولو القسم أنه انتحر وشنق نفسه بواسطة رباط حذائه!!

ورصد المركز في تقريره قيام النشطاء السياسيين بالإسكندرية بتنظيم 100وقفة احتجاجية على خلفية مطالب للإصلاح السياسي ..بينما قام أهالي عدد من المناطق الشعبية والعشوائية وهم أهالي طوسون وأبو سليمان و القباري بتنظيم 90 وقفة احتجاجية للمطالبة بحقهم في السكن ومطالب الحد الأدنى من العيش بعد قيام الجهات التنفيذية بطردهم من مساكنهم وهدمها ومصادرة الأراضي وعدم توفير مساكن بديلة للأهالي من سكانها مما أدى لحالة من التشرد الجماعي بالمدينة

وقال التقرير أنه قد تم إلقاء القبض على 162ناشطا سياسيا من الشباب أثناء قيامهم بوقفات احتجاجية سلمية كان أكثرهم خلال الوقفات الخاصة بالتضامن مع أسرة الشهيد خالد سعيد الذي يحاكم  مخبرين من قسم سيدي جابر بتهمة قتله في يونيو الماضي