6 ابريل تصف يوم الانتخابات بأنه يوم إهدار كرامة المصريين وتطالب بانتخابات موازية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الحركة لن نعترف بالمجلس القادم ولن نمتثل لأية قوانين صادرة عنه

كتبت – مني باشا:

وصفت حركة شباب 6 ابريل يوم الانتخابات بأنه يوم إهدار كرامة المصريين وأعربت الحركة عن عدم اعترافها بالانتخابات التي تم إجرائها الأحد الماضي و النتائج المترتبة عليها ووصفتها بأنها مسرحية تضليل و..وقالت الحركة في بيان لها حول الانتخابات بعد كل ما شاب الانتخابات من تزوير وتقفيل وبلطجة فان المجلس القادم يصبح غير شرعي وبالتالي فإنها لن تمتثل  لأية قوانين صادرة عنه .. وطالبت الحركة كل الفصائل السياسية لتبني فكرة الانتخابات الموازية

وأضافت الحركة في بيانها “لم نكن ننتظرها انتخابات نزيهة أو ديمقراطية تعبر عن إرادة شعب متعطش لأبسط معاني الحرية.أعلناها منذ اللحظة الأولى انه لا انتخابات نزيهة تعبر عن إرادة الشعب دون ضمانات حقيقية لنزاهة الانتخابات..وأوضحت “بعد إلغاء الإشراف القضائي الكامل علي الانتخابات وإلغاء رقابه منظمات المجتمع المدني المحلي والدولي علي الانتخابات وعدم السماح بالانتخاب بالبطاقة الشخصية فقد غابت كل الأسس التي تحقق انتخابات سليمة و كان يوم الانتخابات يوما لإهدار كرامة الإنسان المصري”

وأشارت الحركة للعديد من أوجه القصور التي شابت الانتخابات وقالت ” لقد تمت  الانتخابات في كل الدوائر بما فيها الدوائر التي صدرت أحكام قضائية بإلغاء الانتخابات فيها ثم اعتمدت اللجنة العليا للانتخابات كشوف انتخابيه معيبة وغير صحيحة على الإطلاق وكانت الأخطاء في أسماء الناخبين من خلال الجداول الانتخابية المعمول بها حاضرة في كل مكان .. وكانت أسماء من فارقوا الحياة منذ عشرات السنوات حاضرة في كل مكان ومنع عن عمد مندوبي المرشحين من مباشرة حقوقهم من داخل لجان الانتخاب ومنع المواطنين بالقوة بالإدلاء بأصواتهم فمن استخدام البلطجية إلى دفع الرشاوى المالية ومن التزوير العلني للأصوات إلى تسويد اللجان الكاملة لصالح مرشحي الحزب الوطني – كل ألوان التجاوزات التي تتنافى مع كل معاني النزاهة الانتخابية كانت حاضرة في الموقف على مرأى ومسمع من جهاز الشرطة” وواصل البيان سرد التجاوزات التي تخللت العملية الانتخابية “لقد روّع البلطجية الناخبين واعتدوا عليهم وتم اعتقال وتم احتجاز 4 نشطاء من أعضاء الحركة وحدثت مصادمات دامية راح ضحيتها عدد من المصريين وعشرات الجرحى في مشهد يأسف له كل مصري”