معتـز عبد الرحمن: الكائنات الفضائية تهاجم مصر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كان الأستاذ عبد الرحمن يس – أستاذ اللغة العربية بالمدرسة السعيدية الثانوية – نموذجا للمدرس المثالي ، وكان من عادته إذا دخل الفصل ووجد أوراقا ملقاة على الأرض ألا يبدأ الشرح قبل أن نقوم بتنظيف الفصل ليعودنا على التحضر، وعندما كنا نحاول التنصل من ذلك بأن نقول جميعا ” مش إحنا اللي رمينا الورق” كان يأتي رده سريعا قاطعا ” طالما كلكم أبرياء يبقى الكائنات الفضائية جت ورمت الورق على الأرض”،وتخرجت من السعيدية ثم من الجامعة لأجد أن الكائنات الفضائية لم تهاجم فصلي الجميل فحسب ولكنها هاجمت مصر كلها.

فعندما تجلس مع المصريين من كل فئاتهم وتوجهاتهم تكتشف من كلامهم – وأكرر من كلامهم –  أن كل المصريين شرفاء، وكل المصريين يكرهون الفساد، وكل المصريين يحبون النظافة ، وكل المصريين متحضرين ، وكل المصريين أبرياء ومجني عليهم ، والجاني دوما مجهول ،وهذا مؤشر شديد الخطورة ، فعندما نقرأ قول الله تعالى (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ )  ، نعلم أن أهم خطوات التغيير أن يصلح الإنسان من نفسه ،وهذا يتطلب أن يعترف بعيبه أولا ، فإذا أغمض الإنسان عينيه وأصبح لا يرى في نفسه عيبا يستحق الإصلاح فلن يستجيب أبدا للنصح ، وسيظل كل منا غارقا في عيوبه ينتظر من الآخرين أن يغيروا ما بأنفسهم، وبالتالي لن تخرج أمتنا من كبوتها أبدا.

بلد مفيهاش رجالة

وكمثال حي على ما أقول، يروي أحد الدعاة أنه كان هناك رجل يحضر دروسه بانتظام ، وعلم هذا الداعية أن لهذا الرجل ثلاث بنات كلهن متبرجات ، فلما أراد أن ينصح الرجل بطريقة مؤدبة فتح معه حديثا غير مباشر وقال له ” مش عارف يا حج البنات اللي ماشية متبرجة في الشارع دي إزاي آباءهم وإخواتهم سايبنهم يخرجوا كده؟) فتنهد الرجل وقال بمنتهى القوة ” والله العظيم يعم الشيخ البلد دي مبقاش فيها رجالة” .

فقل لي بالله عليك مثل هذا الرجل كيف يُنصح؟ وكيف سيفيق؟ إن لم يتغمده الله برحمته ، وهذا ما أعنيه ، ففي بلدنا الآن تجد أن الراشي والمرتشي هما  أكثر من يشتكي من انتشار الرشوة ، وأن الظالم هو أكثر من ينتقد انتشار الظلم ، وأن من يلقي قمامته في الطريق هو أكثر من يصف البلد بالقذارة ، وأن الذي يشكو جشع التجار وإهمال الأطباء ونصب المحامين هو نفسه لا يتقن عمله ولا يتق الله فيه ، والذي يتعدى السرعة القصوى ولا يحترم قواعد القيادة ينتقد كثرة الحوادث ، بل إنني عندما تابعت ردود الأفعال على مقالة ” انفصاميون بلا حدود “(2) لم أفرح كثيرا بثناء القراء عليها لأنني صدمت أن معظم الانفصاميين الذين أعرفهم أسقطوها على غيرهم ولم ينظروا إلى أنفسهم ، واعتبر كل منهم أن الكلام موجه لكل الناس إلا هو ، فعلمت أنه قد صدق فينا قول (يبصر أحدكم القذاة في عين أخيه ، وينسى الجذع في عينه ) (3) فكل منا يرى عيب أخيه ولو كان كالقشة ولا يرى عيب نفسه ولو كان كجذع النخلة ، وهذه عقبة كؤود أمام الإصلاح لابد أن تعالج بقوة وبسرعة.

دع المنصة وادخل القفص

فينبغي على كل منا أن ينزل نفسه من على منصة القاضي التي طالما أجلسها عليها تكيل الاتهامات للآخرين وتبريء نفسها من كل عيب ، وأن يدخلها قفص الاتهام ليحاكمها ، وإن صدق في محاكمته لها سيجد أنها بلا شك لها ولو دور بسيط فيما يحدث لبلدنا وأمتنا من إنحدار ، فليس من المعقول أن تصل أمتنا إلى هذا الحال المزري وأهلها مصلحون ، فليتأمل في أعماله وأقواله كلها ويعرضها على الدين ، فما وافق منها الدين أثبته وما خالف الدين تخلص منه في الحال ، ثم ينذر عشيرته الأقربين وينظر في حال زوجته وأولاده ، ويدقق ويتابع ، ولا يكون كصاحب الداعية الذي ذكرناه عاليا ، ثم ينتقل لمن حوله ويخرج لهم ناصحا لا قاضيا ، مذكرا لا ناقدا (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )(4) واعتبر أن مقالتي هذه وكل نصح تسمعه موجه لك وحدك دون غيرك ، فانشغل بمحاسبة نفسك عن تتبع عيوب الآخرين.

هكذا يمكننا أن نخرج مما نحن فيه ، ويكون التناصح له قيمة وتتحرك عجلة الإصلاح والتغيير، أما إذا استمر الجميع على عيوبهم وأخطائهم ، واكتفوا بانتقاد الآخرين، وبنسج قصائد الهجاء ، وإقامة اللطميات ورثاء الزمن الجميل ، مستغرقين في نومهم الثقيل ، فلا يتعجبوا من استمرار ليلهم الطويل ، وانحدارهم جيلا بعد جيل.