صحفيو “الدستور” يتهمون البدوي وإدوارد بشن حملة قرصنة علي الموقع

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت – ألاء محمد :

يتعرض موقع الدستور الأصلي لحملة جديدة من القرصنة منذ مساء أمس الثلاثاء وذلك بعد صدور كتاب “الدستور قصة حياة بلد وجرنال” وبدء توزيعه ونشر صحفيو الدستور بيانا اتهموا فيه السيد البدوي ورضا إدوارد بشن حملة قرصنة على الموقع .

وقال الصحفيون في بيانهم أن  السيد البدوي شحاته ورضا ادوارد ملاك جريدة الدستور الجدد قد بدءا في قيادة حملة قرصنة إلكترونية لإغلاق موقع الدستور الأصلي الذي يرأس تحريره الزميل إبراهيم عيسي

وأضافوا كنا ومازلنا قادرين علي صد هذا الهجوم إلا أن عمليات القرصنة أصبحث مكثفة منذ مساء الثلاثاء وهو ما تسبب في حجب الموقع لدي عدد قليل من زواره .. وأشاروا أن الهجوم يأتي عقب صدور كتاب قصة حياة بلد وجرنال الذي يشارك  فيه مجموعة من كبار كتاب ومثقفي وصحفي مصر والعالم العربي والذي يكشف حقيقة صفقة بيع الدستور وتغيير سياستها التحريرية التي كانت تتبني قضايا المواطن المصري

ومع بداية توزيع الكتاب وانتشاره وردود الأفعال الايجابية عليه زادت حدة الهجوم علي موقع الدستور الأصلي ونحن نعمل حاليا علي صد الهجوم

واتهم صحفيو الدستور الأصلي الدكتور السيد البدوي شحاته رئيس حزب الوفد وشريكه رضا إدوارد عضو الهيئة العليا للحزب ومالكا صحيفة الدستور التي تصدر من شقة بالدقي بشن حملة القرصنة بهدف اغلاق موقع الدستور الأصلي الذي يلقي رواجا شعبيا وتأثيرا واسعا في فضح أعمال الفساد وصفقات الأحزاب مع الحزب الوطني , ويعمد مالكا الجريدة إلي اغلاق الموقع بعد انخافض توزيع الجريدة بشكل غير مسبوق في الوقت الذي استعاد فيه الموقع جماهيرته وانتشاره بعد أقل من شهرين من إعادة إطلاقه متقدما علي عدد كبير من المواقع الإلكترونية للمؤسسات الصحفية الكبري