100 “ناشطا ينظمون مسيرة مفاجئة بوسط القاهرة ضد إدعاءات “مؤتمر الوطني بتحسن الاوضاع

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تصوير: هند محمد

  • المسيرة بدأت من أمام مستشفى الجلاء وحتى مكتب النائب العام بعد منعهم من  وقفة احتجاجية في ميدان طلعت حرب

كتب ـ إسلام عزت ومحمد كساب

نظم  نشطاء الجبهة الشعبية الحرة ضد الحزب الوطني وحركة شباب من أجل العدالة والحرية مسيرة مفاجأة من أمام مستشفى الجلاء إلى مكتب النائب العام .. بعد أن منعهم  التواجد الأمني المكثف بميدان طلعت حرب من تنظيم الوقفة احتجاجية دعت إليها الحركة بالميدان.

وهتف المشاركون في المسيرة والذي وصل عددهم إلى حوالي 100 متظاهرا  “بطل تمشى تحت الحيط .. أصل سكاتك مش هايفيد .. هذا المجلس للتوريث .. وادي مفهومهم للتغير مجلس شعب بالتزوير ” وحملوا لافتات عديدة أبرزها “الحزب الوطني قمع المعارضة، اعتقالات، تعذيب حتى الموت” والأخرى “شلة حرامية”.
وقال محمد عواد المنسق العام لحركة شباب من أجل العدالة والحرية “هانغير” إن هذه الوقفة اعتراضا على ادعاءات الحزب الوطني في مؤتمره السنوي بتحسن الأوضاع وهو عكس ما يجرى على أرض الواقع لم يستطع حل أزمة الدويقة للعام الرابع على التوالي ولم يضع خطط بديلة لمواجهة ارتفاع الأسعار
وأشار عصام الشريف المتحدث الرسمي باسم الجبهة الحرة للتغيير السلمي أن الهدف من الرسالة أن نقول للحزب الوطني يرحل بعد تردى الحالة السياسية في مصر بخروج برلمان هدفه تمرير التوريث وأعلم عن وقفات مماثلة لوقفة ليوم في الفترة المقبلة وناشد الشريف البرلمانات الدولية بعدم الاعتراف بشرعية البرلمان المصري مطالباً بمحاكمة المهندس أحمد عز أمين التنظيم للحزب الوطني لتحويله لمصر “مصنع حديد” .. وأشار إن عز أدار الانتخابات بعملية تزوير وبلطجة فجة في ظل عدم وجود معارضة وقال أن مجلس الشعب الجديد لا يعبر عن الشعب المصري
ووقعت احتكاكات بين قوات الأمن التي فرضت طوقاً أمنياً على المتظاهرين ما أدى إلى سقوط أحد النشطاء ويدعى أحمد سعيد عليه على الأرض وإصابته في ساقه.
فضلاً عن مشادات أخرى بسبب تصوير الأمن للمتظاهرات المشاركات في الوقفة