انتهاء الأزمة بين مجلس الشعب و المصري اليوم بسبب كاريكاتير عمرو سليم

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – علي خالد ووكالات :

انتهت الأزمة التي وقعت بين مجلس الشعب وصحيفة المصري اليوم عقب نشرها رسما كاريكاتوريا عن النواب ، وأكد مجدي الجلاد رئيس التحرير على احترامه لأعضاء مجلس الشعب. وأوضح الجلاد – أمام اجتماع لجنة الثقافة والإعلام والسياحة بمجلس الشعب برئاسة الدكتور أمين مبارك –  أن الجريدة حريصة على الالتزام بالنقد الموضوعي وأنه ضد التفتيش في نوايا الفنان وما يقصده ، معربا عن أمله في أن يتفهم الأعضاء القصد الفني من الرسم الكاريكايترى ، والذي كان يتحدث عن فكرة الانتخابات بشكل عام وليس مجلس الشعب.

وقال الدكتور زكريا عزمي مقدم البيان العاجل أنه استخدم حقه الدستوري ولم يكن يدور في ذهنه أنه سيسمح بحبس أو مساءلة صحفي ، مشيرا إلى السوابق التي أثارها مع جريدة الشعب عندما تنازل عن قضية قبل الحكم فيها بيومين.

وذكر أنه فوجئ بالكاريكاتير المنشور في “المصري اليوم” واعتبره أن فيه إهانة للنواب مؤكدا على احترامه للدستور وللمادة /207/ التي تقضى بأن الصحافة تمارس سلطتها في إطار المقومات الأساسية للمجتمع والحفاظ على الحريات واحترام الحريات الخاصة ولذا أربأ بالمجلس أن يتسبب في حبس صحفي.

وتحدث مجدي الجلاد وشرح الأهداف المنشودة من الرسوم الكاريكاتيرية بشكل عام وأنه يقصد المبالغة باستخدام كافة العناصر للتعبير عن وجهة نظر الرسام وأن الرسام عمرو سليم كان يتحدث عن الانتخابات بشكل عام وهو ضمن الأساليب المعمول بها عالميا.

وفيما أكدت مصادر من داخل المصري اليوم أن ما قدمه الجلاد يأتي في إطار توضيح المواقف ليس أكثر .. مشيرا إن ما قام به عمرو سليم لا يتعد حدود النقد المسموح ومدللا على ذلك بنماذج من الصحافة العالمية فإن النواب  اعتبروا ما قاله اعتذارا وأعلنوا قبوله وأشادوا بالعلاقات الطيبة بين البرلمان والصحافة.

وأعلن رئيس اللجنة قبولها ما اعتبروه اعتذارا من المصري اليوم انطلاقا من العلاقات الطيبة بين البرلمان والصحافة، وحرية الصحافة والإبداع.. وتفهم وجهة نظر الجريدة بأن الرسم الكاريكاتيري لم يقصد إهانة النواب وإن كان يتحدث عن الانتخابات بشكل عام.