المتحدثون في ختام مؤتمر”القلة المندسة” يقارنون بين الاحتجاج في مصر وانتفاضة تونس وفرنسا وساحل العاج

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • مطالبات بدمج المطالب السياسية بالاقتصادية والاجتماعية.. ودعوات لعصيان مدني
  • مشاركون: الأجور لا تتحرك إلا بالإضرابات والدولة أسوأ رب عمل
  • والسلطة التشريعية فقدت شرعيتها

كتب – خليل أبو شادي:

عقدت أمس حركة شباب 6 أبريل، الجلسة الختامية لمؤتمر “القلة المندسة من الأراضي المصرية المحتلة”بمقر حزب الجبهة الديمقراطية، والذي تعقده الحركة بالتوازي مع مؤتمر الحزب الوطني. وقارن المتحدثون بين رد فعل الجماهير المصرية على انتهاكات الدولة البوليسية في مصر، والانتفاضات الجماهيرية ضد الاستبداد والظلم في تونس وساحل العاج وفرنسا.

وقارن المهندس صلاح عدلي من الجمعية المصرية للتغيير، بين الحركة الشعبية في تونس التي فاق الاستبداد فيها استبداد النظام المصري، ورغم ذلك انتفضت الجماهير في 5 مدن، وبين تردد الحركة الجماهيرية في مصر، وقال إن الشعب التونسي بدأ في التحرك، وأشار عدلي إلى أنه يجب على المصريين تغيير الأوضاع الدستورية، وطالب عدلي المعارضة وحركات التغيير بدمج المطالب السياسية مع المطالب الاقتصادية والاجتماعية.

المهندس حمدي الفخراني صاحب الدعاوى القضائية المتعلقة بالفساد في ملف بيع أراضي الدولة، قارن بين رد الفعل على تزوير الانتخابات البرلمانية في مصر، وقوة رد فعل الشعب في ساحل العاج، حيث أعلن الحسن وطار العصيان المدني رداً على تزوير الانتخابات الرئاسية. وتساءل الفخراني” لماذا لا ننظم عصياناً مدنياً في مصر، بحيث نبدأ بامتناع مدينة بكاملها مثلاً عن سداد فواتير لمياه والغاز والكهرباء؟”.

وقارنت كريمة الحفناوي القيادية بحركة كفاية ولجنة الحق في الصحة، بين صمت الجماهير المصرية إزاء هذا القانون، وبين خروج الشباب الفرنسي ضد القوانين المنتقصة لحريته، وأضافت أن قانون الوظيفة العامة سيقضى على أي استقرار في العمل. وقالت إنها ضد كل القوانين التي أشار إليها الرئيس في خطابه، وإنه يجب على الشباب التحرك في مواجهة كل هذه القوانين، وخاصة قانون الوظيفة العامة.

وقالت الحفناوى قبل أن تحاسبوا الجاسوس وحده حاسبوا  الحكام المصريين الذين يحتلون البلد، والذين سيستقبلون نتنياهو في يناير القادم، ودعت الحفناوي شباب 6 أبريل وكل الشعب المصري إلى رفض زيارة نتنياهو، وقالت إن الحزب الحاكم أسوأ من الصهاينة

وطالب جمال عيد مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان، النظام الحاكم بالاعتراف بجرائمه والاعتذار عنها وتعويض المضرورين عن هذه الجرائم. وقال د.أيمن نور رئيس حزب الغد إن خطاب الرئيس الأخير هو خطاب ما قبل السقوط، وإن شعار مؤتمر الحزب الوطني “لكي تطمن على مستقبل ولادك” المقصود به مستقبل أولاد مبارك وحدهم، وإن النظام أصبح يكذب مثلما يتنفس، وإنه يستشعر بأن التغيير الحقيقي قادم في 2011، لكنه يحتاج إلى استحقاقات، ودور المعارضة الحقيقية وحركات التغيير، تفعيل إرادتها وقدرتها على طرح البدائل، مثل البرلمان البديل، وأشار إلى أنه بعد إغلاق صناديق الانتخابات، أصبح الشارع هو المخرج الحقيقي للأزمة، وسوف تنتهي علاقة مصر بكل شيء له صلة بمبارك عام 2011.

وقال خالد على مدير المركز المصري بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إن الأجور لا تتحرك إلا بالإضرابات، التي تتم بشكل متفرق إلى الآن، وإن أسوأ رب عمل في مصر هو الحكومة، فعلاقات العمل فيها بدون أجور حقيقية أو تأمين اجتماعي أو صحي على حد قوله، وأضاف أن لديه وثيقة، تشير إلى أن محافظ القليوبية حرر عقودا المدرسين بـ 110 جنيه من شهر سبتمبر حتى شهر مايو، والوثيقة الثانية تؤكد أنه بعد الانتخابات مباشرة وفي يوم 29 نوفمبر، وزع المحافظ قراراً على المديريات بسحب كل هذه العقود من الشباب وتشغيلهم بـ 55 جنيها فقط وأن المحافظ قال “بدل الواحد هاتوا أتنين” وطالب خالد علي شباب 6 أبريل بربط شعاراتهم السياسية بالمطالب الاجتماعية والاقتصادية، وأضاف أن قانون الوظيفة العامة سيغير وجه علاقات العمل في مصر ويجب على الشباب الوقوف في مواجهته.

وطالب الدكتور محمد البلتاجي عضو مجلس الشعب السابق عن جماعة الإخوان المسلمين حركات التغيير والمعارضة والشعب المصري، بعدم السماح للحكومة المصرية بالخروج من أزمتها التي وضعت نفسها فيها بتزوير الانتخابات، وقال يجب تضييق الحصار على الحكومة التي تشعر الآن بالعزلة.

وقال إن القضاء الإداري ينظر اليوم قضية النواب المرفوعة والتي تطالب بإبطال مجلس الشعب، أضاف أن السلطة التشريعية فقدت شرعيتها بعد الانتخابات الأخيرة والسلطة القضائية فقدت فعالياتها، وأن الإخوان المسلمين يحترمون الانتخابات ويعترفون بمن يأتي فيها، حتى ولو كان غير مسلم أو امرأة، على غير أفكار الجماعة ومبادئها.