مظاهرات طلاب المدارس القومية بالإسكندرية تطالب بإقالة بدر في اليوم الثالث .. ووزارة التعليم تؤجل تنفيذ قرار تحويلها إلي تجريبية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • دعوي قضائية ضد القرار والأمن يحاصر المظاهرة ويمنع مسيرة إلي مبني المحافظة
  • معلمة تكشف الاستيلاء على 12 مليون جنيه من أرصدة المدرسة.. والطلاب يهتفون “يا مبارك زكي بدر هيخربها لك ”
  • أولياء أمور: القرار يخدم رجال الأعمال ويحذرون من بيع أراضي المدرسة

الإسكندرية – يوسف شعبان و وائل ثابت:

فيما تظاهر الآلاف  من طلاب المدارس القومية ( النصر بنات ، النصر بنين ، ليسيه الحرية ) بالإسكندرية أمام مبني مدرسه النصر بنات ،أرسلت وزارة التعليم فاكس إلي مديرية التعليم بالإسكندرية يفيد بإرجاء تنفيذ قرار تحويل المدارس القومية بالإسكندرية إلي مدارس تجريبية إلي العام الدراسي المقبل ، ونص  الفاكس على تجميد مجالس إدارت المدارس واستمرار المسئولين الجدد الذين عينتهم الوزارة ،

وفي نفس السياق منعت قوات الأمن مسيرة الطلاب وأولياء الأمور التي كانت في طريقها إلي ديوان المحافظة ، وحاصرت سيارات الأمن المركزي المظاهرة وهددت أولياء الأمور بضرب ذويهم .

وردد الطلاب هتافات تطالب باستقالة وزير التعليم قائلين ” يا مبارك يا مبارك.. زكي بدر حيخربهالك .. وزكي بدر عايز أيه  .. هوة بيفهم فيها أيه ”

وحاول الطلاب الذين احتشدوا بالشارع المقابل لمدرسه النصر بنات الخروج بمسيرة إلي مبني محافظة الإسكندرية و مقابله المحافظ للتدخل لكنهم فوجئوا بفرض حصار من  الأمن المركزي حولهم وأشرفت قيادات أمنية على وضع الكردونات الحديدية حولهم  وهدد الأمن  أولياء الأمور بضرب أبنائهم

وأعلن رمضان جاويش احد أولياء الأمور والمحامي عن قيامه وعدد من المحامين المتضامنين برفع الدعوي رقم 6150 لسنه 65 ق بالطعن علي قرار الوزير، ودعا الاهالي للحضور أثناء نظر الدعوي يوم الخميس المقبل

وقال علي القسطاوي – المحامي- بان الدعوي تختصم كل من وزير التعليم ومحافظ الإسكندرية ومدير مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية ومدير إدارة وسط التعليمية ونطالب فيها بوقف تنفيذ قرار وزير التربية والتعليم رقم 475 لسنه 2010بضم مدرسه كليه  النصر بنات إلي المدارس الحكومة ، وأضاف قسطاوي بان القانون يفيد بان المدارس القومية تملكها جمعيه تعاونية ولكي يتم نزع ملكيتها للمنفعة العامة يجب أن يصدر قرار جمهوري ، وهذا لم يحدث ، وأضاف القانون حدد بان الاستيلاء يجب أن يكون مؤقت ومحدد المدة لمواجهه موقف طارئ وهذا أيضا لم يحدث ، وأكد علي أن القانون 1 الخاص بالهيئات التعليمية حدد خطوات معينه لصلاحيات الوزير لحل الجمعية التعاونية في حاله حدوث مخالفات ولكن لم يعط له الحق في نقل سلطة المدرسة وضمها للمدارس الحكومية.

وقال هشام محمد احد اطلبه ” أول ما قررنا نعمل مسيرة للمحافظة لقينا عساكر الأمن المركزي والضباط حوالينا وحجزونا داخل حواجز حديدية وهددونا بان اللي حيطلع بره الكردون حيتاخد معانا  ”

وفي سياق متصل كشفت غادة عبد الرحمن – مدرسه ثانوي بمدرسة النصر بنات –  عن قيام وكيل وزارة التربية والتعليم بالاجتماع بالمدرسين يوم الخميس الماضي وقالت ” حاول يقنعنا بأننا حنبقي أحسن لما نبقي تجريبي لأننا حناخد مميزات المدرس الحكومي منها الكادر الخاص وبأننا كنا مسروقين ومش حاسين ” وأكدت غادة علي تضامن المدرسين الكامل مع اطلبه ولن يعودوا للتدريس إلا بالمدرسة المتعاقدين معها

وقالت غادة بان ما يقرب من 12 مليون أصول وديعة لمدرسه النصر بنات تم إيداعها في البنك المركزي يوم صدور القرار متسائلة عن مصير الأموال في حاله صحة الأقاويل وشبهتها بأموال التأمينات التي تم الاستيلاء عليها من قبل

وقالت مني احمد- احد أولياء الأمور- بان أهالي الطلاب هم مهندسين ودكاترة وهم يشكلون ما تبقي من الطبقة ألمتوسطه وأنهم لم يقوموا بشراء فيلل وشاليهات في مارينا ولكن قاموا باستثمار أموالهم في أولادهم قائله ” إحنا بندفع دم قلبنا ونحوش وإحنا راضيين عشان ولادنا لو حياخدوا مننا مستقبل ولادنا مش حيبقي فيه حاجه نخاف عليها وممكن نعمل أي حاجه ” وأضافت قائله ” هما عايزين أيه البلد يبقي فيها عز واللي شبهه يا إما مفيش ”

وأضاف أولياء الأمور بان كل ما يحدث هو فقط في مصلحه رجال الأعمال مؤكدين علي نية الحكومة بعد الاستيلاء علي المدرسة إلي تقسيمها وبيع بعض أصولها والتي تقدر ب 22 فدان لمدرسة النصر بنات فقط وخاصة بعد فشل الحكومة في الاستيلاء علي مباني الكليات النظرية ومستشفي ألشاطبي .

وطالب الأهالي وزير التربية والتعليم بإعلان أسماء المدارس التي ينتمي إليها أولاده ومطالبته بتحويلها إلي تجريبية أو الاستقالة.

وأكد الأهالي أنهم لا يدفعون 100 ألف جنيه كما قال الوزير وان التعنت مع اطلبه سيفقدهم انتمائهم حتى لو كان ذلك الانتماء في البداية إلي مدرستهم.