جماعة أنصار السنة تحقق مع الشيخ الذي أهدر دم البرادعي وتصف فتواه بالشاذة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – رأفت غانم:

قالت جماعة أنصار السنة المحمدية أنها بصدد اتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي وردت بقانون الجمعيات والمؤسسات الأهلية ولائحته التنفيذية ولائحة النظام الأساسي للجماعة ضد الشيخ محمود عامر بسبب فتواه التي أهدرت دم البرادعي

واعتبرت الجماعة في بيان أصدرته اليوم إن الفتوى شاذة ومريبة تخالف ما قامت عليه الجماعة من أسس وأهداف.

ولفت البيان إلى أن الفتوى شخصية ولا تمت للجماعة بصلة من قريب أو بعيد ،وأضاف أن الجماعة مؤسسة دعوية لها ما يقرب من تسعين عامًا، وهى تدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وإلى التمسك بما كان عليه الصحابة والتابعون لهم، موضحة أن من مبادئ الجماعة طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأولى الأمر منهم.

وأشار البيان إن عقيدة الجماعة تقر بعدم جواز الخروج على الحُكّام.

وأكدت الجماعة، أنها لا تكفّر أحدًا من أهل القبلة بذنب اقترفه، ولا تهدر دمه، وأضافت أن هذه المسائل الشائكة لا يجوز للأفراد مهما علا كعبهم في العلم أن ينفردوا بالإفتاء فيها، وإنما مرد ذلك إلى المؤسسات الرسمية في الدولة كالأزهر الشريف، ودار الإفتاء، ومجمع البحوث الإسلامية.