بلاغ من أسرة “شهيد الإسكندرية الجديد” يتهم مخبر بقسم مينا البصل بقتل نجلهم والشرطة بالتستر على الجريمة

  • محامي عائلة القتيل  : الشرطة استعانت  بمسجلين خطر للشهادة .. وطلبنا سماع أقوال شهود جدد

الإسكندرية – احمد صبري:

تقدمت اليوم أسرة مصطفي عطية ضحية الاسكندرية الجديد ببلاغ للمحامي العامي اتهمت فيه المخبر” ا. م . ا “بقتله ، و كل من مأمور قسم شرطة مينا البصل ورئيس المباحث ورئيس وحدة التنفيذ بالقسم بالمسئولية التضامنية عن الجريمة  .

وقال خلف بيومي مدير مركز الشهاب ومحامي أهل الضحية طالبنا سماع شهود جدد منهم محمد سمير القائم بأعمال الغسل والذي أكد وجود تجمعات دموية خلف رأس القتيل  رأها أثناء غسل الضحية ،.. واضاف أننا شككنا  في صحة اقوال الشهود الذين ادلوا بشهادتهم في محضر نيابة مينا البصل ، خاصة أن بعضهم  مسجلين خطر ، فضلا عن أن الشرطة قامت باحتجاز كل الشهود يوم الحادث حتى الثامنة مساءا ، وبعدها قاموا بتغيير أقوالهم أمام  النيابة ، مشيرا أن الشرطة انتقت الشهود حتى تخفي الجريمة ”

كما طعن البلاغ على تقرير الطب الشرعي مشيرا أنه لم يعط أي معلومات عن الضحية وهو الذي جعل أهل الضحية يصرون علي تقديم البلاغ.. وأضاف إن الطبيعي أن يقابل الطبيب الشرعي أهل الضحية قبل التشريح ليسألهم عن معلومات تفيده ولكنه لم يقابلنا حتى بعد التشريح ورفض أن يخبرنا بالنتيجة مما يؤكد أن هناك ما يخفيه .

وقال بيومي إن خمس شهود كانوا قد تطوعوا للشهادة اليوم في اتصال هاتفي مع ابن شقيق الضحية إلا أنهم تراجعوا وأغلقوا هواتفهم المحمولة ويبدو أن الأمن هددهم، مشيرا أن القضية أحيلت إلي نيابة غرب الكلية كما طلبنا.

وفي اتصال هاتفي للبديل مع إسلام الذي نقل شقيق الضحية عنه رؤيته للحادث و استعداده هو و أربعة آخرين للشهادة قال “انه لن يتقدم للشهادة ولم ير شيئا ”

يذكر أن الأسرة وشهود عيان اتهموا عددا من أفراد الشرطة بقتل مصطفي عطية  عصر الثلاثاء الماضي ، وقال أهل الضحية إن المخبرين اعترضوا طريقأقوالهم.ن قميصه  وسحلوه في الشارع بدعوى تنفيذ حكم قديم في قضية قرض كان الضحية قد سدده وتصالح مع البنك .، وعقب مقتله حضر أحد ضباط الشرطة والقي القبض بشكل عشوائي علي الشهود وتم احتجازهم في قسم الشرطة حتى الساعة الثامنة مساء وقاموا بتغيير أقوالهم..وعندها تم التوجه بهم للنيابة المسائية التي قالوا أمامها أنه “طب مات لوحده “.وقال محمد السيد عطية ابن شقيق الضحية ” للبديل إن عمه تم نقله لمستشفي الزهراء بعد تعرضه للاعتداء لكن الأطباء رفضوا استقباله لأنه كان قد فارق الحياة..وقاموا بتحويله إلى المشرحة .