شباب 13 محافظة بالتجمع يطالبون قيادة الحزب كاملة بالاستقالة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • مطالبات بإفساح المجال للقيادات الشابة.. ومحاسبة كل من تولى المسئولية خلال الفترة الأخيرة
  • شباب الحزب: لن نسمح لأحد أن يستغل غضبنا لمصالح شخصية.. ونرفض دعوات تحميل المسئولية لأفراد محددين

كتبت – سماح الصعيدي:

أصدرت 13 لجنة محافظة في اتحاد الشباب التقدمي، الجناح الشبابي لحزب التجمع، بياناً بعنوان “نعم لتحمل المسئولية.. لا لتصفية خلافات شخصية”، وأعرب الموقعون على البيان الذي حصلت “البديل” على نسخة منه عن قلقهم من ما أسموه بـ”استغلال غضبهم”، وجاء في البيان: “إننا إذ نبدي قلقنا من هذا الوضع الذي وصل إليه حزبنا، فإننا نبدي قلقاً أكبر من محاولات استغلال هذا الوضع من قبل البعض لتنفيذ أجندات خاصة، لا تضع في الاعتبار مصلحة الحزب ووحدته، وأيضاً من محاولات البعض استغلال حالة الغضب في الحزب لتصفية خلافات شخصية ليس لها أدنى علاقة بالخلاف السياسي القائم حالياً”، بحسب نص البيان.
وأشار البيان إلى أن حالة الغضب ليست فقط بسبب “ما حدث من تزوير في مجلس الشعب الأخيرة وإنما أيضاً من الوضع الذي وصل إليه الحزب، والتراجع الشديد في أدائه، بسبب تخندق قياداته، في كلتا الجبهتين، وإعلاء راية كل جبهة على راية التجمع”، هذا بالإضافة إلى ما أسموه بـ”سياسة الكيل بمكيالين” في الحزب، و”عدم تحمل العديد من القيادات مسئولية وجودهم في هياكل قيادية”، بالإضافة إلى “تدخل القيادات الحزبية في اتحاد الشباب التقدمي، وإقصائها لكل من يرفض تبني أجندتها”، وأيضاً من “الوضع الذي آلت إليه جريدة الأهالي، بسقطاتها المتكررة وانهيارها المتواصل”، بحسب بيان الاتحاد.
وأكد الموقعون على البيان على أنهم وإذ يؤكدون على غضبهم فإنهم لن يسمحون لأحد “باستغلال حالة الغضب”، ولن يسمحون لأحد بتنفيذ أجندات خاصة داخل التجمع، بحسب البيان الذي أضاف: “إننا ومن خلال إيماننا بجماعية القيادة داخل الحزب، فإننا نؤمن أيضاً بالمسئولية الجماعية للقيادة، عن كل ما يشهده حزب التجمع، ليس في الفترة الأخيرة فقط، وإنما طوال السنوات الماضية، لذا فإننا نؤكد على رفضنا لأي دعوة تحمل المسئولية لشخص رئيس الحزب أو أمينه العام منفردين، المسئولية تتحملها كل القيادة الحزبية، وعلى رأسها هؤلاء الذين كرسوا وقتهم طوال الفترة الماضية لتعطيل العمل الحزبي وإشعال الصراعات الحزبية في كل مكان”.
وطالب البيان باستقالة القيادة الحزبية كاملة، لمسئوليتها عن كل ما يحدث في الحزب، بالإضافة إلى “إفساح المجال للأجيال الشابة في الحزب لتولي موقعها الطبيعي في قيادة الحزب وصدارته”.