دعوى قضائية جديدة تطالب بعودة قنوات الناس والحافظ والصحة والجمال

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت – سحر القاضي

بعد أقل من شهر من صدور حكم محكمة القضاء الإداري بتأييد القرار الصادر من الشركة المصرية للأقمار الصناعية “النايل سات” بغلق قنوات الناس والحافظ والخليجية والصحة الجمال الفضائية ..أقامت الشركة المالكة لهذه القنوات دعوى قضائية جديدة طالبت فيها بإصدار حكم قضائي بإلغاء القرار الصادر بغلق هذه القنوات.

وقالت الشركة إنها ملتزمة بمواثيق لعمل الإعلامي وأن ما يعرض من برامجها عليها من طب الأعشاب البديل قد تم وقفها إلا بالنسبة للأعشاب المصرح لها قانوناً سواء من وزارة الصحة أو نقابة الأطباء ومع ذلك فإن كتب طب الأعشاب البديل تملأ أرفف باعة الكتب والصحف والمكتبات كما أن هذه القنوات لم تبث مواد ذات صفة طائفية أو حزبية أو تدعو للجنس أو العنف فكل البرامج الدينية معظم موضوعاتها الدينية خلافية بين مفسري القرآن الكريم ورواة الحديث الشريف وأن الدين الإسلامي يسمح بالاجتهاد الذي هو أحد مصادر الشريعة الإسلامية ..وأكدت الشركة بأن ما تقوم به هذه القنوات يحدث نوع من التوازن مع ما ينشر على بعض الفضائيات من خلاعة وميوعة وإباحية.

وكانت محكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار حمدي ياسين قد أصدرت حكماً منذ أقل من شهر بغلق هذه القنوات لبثها وإعلانات عن أدوية غير مرخص بها و مواد دينية تثير الفتن بين أصحاب الدين الواحد و بين الأديان.