أحد زكي بدر: من يتاجرون في التعليم يمكنهم تحويل مدارسهم لـ”سوبر ماركت”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل- وكالات:

أعلن الدكتور أحمد زكي بدر وزير التربية والتعليم، إن من يتاجر في التعليم من أصحاب المدارس، لا مكان له في العملية التعليمية، ونصحه بتحويل مدرسته إلى “سوبر ماركت”، فيما رفض ما يقال عن تأخر الوزارة في مراجعة المناهج، مشيرا إلى أن “IGCSE” مفصلة لمصر ودول الخليج وغير موجودة في بلدها. وأوضح أن: “من يتاجر في التعليم من أصحاب المدارس، لا مكان له وأنصحه بأن يبحث عن مشروع تجاري، وهناك قواعد جديدة يتم وضعها وضوابط للمدارس الدولية”.

وتابع “أن هناك اعترافات مخجلة لبعض أصحاب المدارس بأن مدارسهم لم تعد تكسب أو تحقق أرباحا ويطلبون غلق بعض الفصول وتحويلها لفصول تمنح شهادات دولية، وهو ما لن أقبله ويمكنهم تحويلها إلى “سوبر ماركت”.

وأكد الوزير على جميع المدارس أن تحترم القواعد، وهناك قلة يعملون في هذا المجال كتجارة، وعليهم تغيير المسار، موضحا لا يوجد تربص بالمدارس وقريبا سنواجه مشكلة الدروس الخصوصية، بحسب بوابة الاهرام الاربعاء.

وعبرعن تعجبه لوجود شهادات أجنبية بهذا العدد بمصر وهو غير موجود في أي دولة، مؤكدا أن شهادة IGCSE هي شهادة مفصلة لنا ولكنها غير موجودة في الدولة التي تصدر عنها.

وأضاف “لسنا في حاجة لشهادات تفصيل حتي ولو منحتها جامعات كبرى لتسد العجز في ميزانيتها، لافتا إلى أن بعض الجامعات الأجنبية اضطرت لفتح أفرع لها في الخليج ومصر، لمنح شهادات تصدر عما يطلق عليه المكتب الدولي، وهى بالطبع شهادات تختلف عن الشهادات الأصلية”.

ووصف ما يقال عن تأخرنا في مراجعة المناهج “كلام فارغ”، مؤكدا أنه لا توجد أزمة داخل الوزارة، ولكن لابد أن يعرف الجميع أن مراجعة منهج اللغة العربية مثلا لا يتم من خلال أساتذة اللغة العربية فقط، فهناك موضوعات تتعلق مثلا بالتاريخ والعلوم والعكس صحيح.

وعبر الوزير عن غضبه لما ينشر من حوادث وأحداث تتم في المدارس، مؤكدا أن ٩٠٪ مما ينشر ليس له أساس من الحقيقة، وكل التحقيقات التي أجريت أثبتت أنها غير صحيحة، مشيرا إلى أن هناك إجراءات كثيرة نفذت على أرض الواقع ونحن مستمرون في الدراسة والتعمق، وأعتقد أن مستقبل التعليم يتطور للأفضل.

وشدد على أن الوقت حان للإعلان عن دراسات ميدانية تحدد واقع حال التعليم في مصر، واعترف بوجود قصور ولكن التعليم المصري لم يخضع لتقييم علمي يحدد مواضع القوة والضعف.

وقال بدر إننا حتى نحدد مواضع الضعف قمنا بإجراءات علمية جاءت مقدمتها إجراء اختبارات مقننة على عدد من مراحل التعليم بالمرحلة الابتدائية والإعدادية، ونقوم حاليا بعمل التحليل للنتائج كما اتبعنا مؤشرات داخلية للقياس لنحدد أين نقف بالتحديد من العالم.

وفي غضون ذلك، أعلنت وزارة التعليم العالى بدء صرف واستلام الأوراق بمكتب تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد للطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية الإنجليزية اعتبارا من الخميس الموافق 9 ديسمبر الحالى ويستمر لمدة أسبوع.

وناشدت الوزارة أولياء أمور الطلاب الحاصلين على أحكام قضائية أو فى سبيلهم للحصول على أحكام قضائية سرعة التقدم بأوراقهم لمكتب تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد فى إطار حرص الوزارة على مصلحة الطلاب.

وقال عبد الحميد سلامة رئيس قطاع التعليم ورئيس عام الامتحان إن نتيجة التنسيق لهؤلاء الطلاب متوقفة على الطلاب الذين لم يتقدموا بأوراقهم حتى الآن.

وأشار إلى أن الأوراق المطلوبة تتضمن أصل شهادة الثانوية الإنجليزية معتمدة من الجهات المعنية, وتسلسل دراسى مصدق أو شهادة الإعدادية المصرية , وأصل شهادة الميلاد , وصور من إدخال الرغبات والدرجات التى سجلها الطالب على الموقعين المحددين على شبكة الانترنت وهما موقع تنسيق الجامعات وبوابة الحكومة الالكترونية.