ضغوط على أهل “شهيد الإسكندرية” الجديد لتشييع جثمانه في سيارة شرطة

  • أهل أحمد عطية: الطبيب الشرعي أثبت وجود تجمعات دموية حول رقبته وفي رأسه..ومديرية الأمن: المخبر أحضر عصير للضحية !

الإسكندرية – أحمد صبري :

كشف أهالي قتيل الشرطة الجديد بالإسكندرية – أحمد عطية السيد-عن ضغوط شديدة يتعرضون لها من قبل ضباط المباحث الجنائية بمديرية أمن الإسكندرية بهدف تشييع جثمان القتيل على سيارة تابعة للشرطة وسرعة دفنه دون إقامة مراسم الجنازة وهو ما رفضه أهالي القتيل حيث وقعت مشادات كلامية بين الطرفين أمام مقر المشرحة بـ “كوم الدكة ”

وقال محمد عطية – نجل شقيق القتيل – للبديل أن رجال الشرطة أبلغوهم أنه في حال إصرار الأهالي على إقامة جنازة للقتيل فإنها سوف تخضع لإجراءات أمنية مشددة وحراسة من عدد كبير من رجال الشرطة السريين(المخبرين ) وهو ما اعترض عليه الأهالي قائلين :ابننا ليس تاجرا للمخدرات أو بلطجيا حتى يحرس جنازته المخبرين..

وأضاف عطية أن أهل القتيل صمموا على أنه في حال رغبة الشرطة في حراسة الجنازة فإن عليها حراستها بواسطة رجال أمن يرتدون الزى الرسمي وليس المدني ليكون اعترافا بتواجدهم في الجنازة و مسئوليتهم عن حادث القتل.

ونفى الأهالي بشدة ما تم نشره من قبل عدد من المواقع الإخبارية تحت اسم بيان من مديرية أمن الإسكندرية والذي تم الزعم خلاله أن المخبر الذي تم اتهامه  بقتل الضحية لم يتعد عليه وأنه لاحظ الإعياء عليه أثناء اصطحابه لديوان قسم شرطة مينا البصل لتنفيذ حكم قضائي صادر ضده  فقام بإجلاسه على مقعد بالشارع وأحضر له عصير إلا أنه فارق الحياة.!!

وأكد أهالي القتيل أن الطبيب الشرعي المنتدب من قبل النيابة العامة أثبت وجود تجمعات دموية حول رقبة القتيل وفي رأسه وبأنحاء متفرقة من جسده وهو ما يثبت الاعتداء عليه وتعذيبه.