نتائج استطلاع محارب الفساد قبل يوم من نهايته : الفخراني يفوز بـ 66 % و رشاد 28% وأبو شادي 6%

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • مؤيدو الفخراني : مدينتي ليست معركته الوحيدة  .. ومؤيدو رشاد حقق حلم الطبقة العاملة ودفع الثمن وحده
  • وائل سعدهم: الفخرانى أعاد للشعب أرضة المنهوبه .. وهدى البرادعي : مرتبي 99 جنيها ولهذا أختار ناجي

كتب – علي خالد :

قبل يوم من إغلاق باب التصويت على جائزة محارب الفساد والذي رشحت له حركة مصريين ضد الفساد كل من المهندس يحي الفخراني صاحب دعوي وقف بيع ارض مدينتي، والعامل ناجي رشاد صاحب دعوي الحد الأدنى للأجور والمهندس محمد أبو شادي الذي أصر علي فضح الفساد في إحدى شركات القطاع العام رغم إغرائه أكثر من مرة بالرشوة وتهديده هو وأسرته يوميا. جاءت النتائج على موقع البديل لتشير إلى مشاركة  1060 مواطنا ، بينهم 699 مواطنا بواقع  66٪  من المشاركين في الاستفتاء اختاروا المهندس يحي الفخراني للقب ، و 297 مواطنا بواقع28٪ من المشاركين  لصالح ناجي رشاد، بينما صوت 64 مشاركا بواقع  6٪ لصالح المهندس محمد أبو شادي. وكان اللافت أن كثير من التعليقات التي وردت على الخبر تشير إلى مبررات اختيارات عدد من المشاركين في الاستطلاع، وتمنى  سعيد الحسيني فرج، لو أمكن منح الجائزة للثلاثة جميعا.

ومن بين المؤيدين للمهندس حمدي الفخراني، اعتبرت د. ياسمين حمدي الفخراني، أن الثلاثة بالفعل “وسام على صدر كل مصري”، لكنها اختارت ترشيح المهندس حمدي الفخراني لأن دعوي مدينتي “لم تكن الحرب الوحيدة ولم تكن القضية الأولى ولا  الأخيرة في الحرب ضد الفساد ولكن سبقتها وتلتها العديد من القضايا على العصابة اللي مقرصنة على الحكم في البلد من أجل انتزاع حقوقنا العامة كمصريين”.

نفس الاختيار أكده “وائل سعدهم” الذي قال: “كلنا مع حمدى الفخرانى الذى أعاد للشعب المصرى أرضة المنهوبه، ويطارد كل فاسد على أرض مصر” ، مشيرا إلى أن هناك “126 قضية مثل مدينتى لكنها هى الاكبر”

وأثنى محمد بسيوني على الجميع مؤكدا تقديره “للمهندس محمد أبو شادى بكل الحب والتقدير لإخلاصة وبحيى شجاعة حبيبى الاستاذ ناجى رشاد”، لكنه يمنح صوته “للمهندس حمدى الفخرانى”. ولأن الاختيار يقتصر على شخص واحد فقط اختارت “أنا مسلمة” أن تشكر الجميع وترشح المهندس حمدي الفخراني.

وعبر محمد عاطف عن احترامه الشديد للثلاثة قائلا  ” تحياتي لكل بطل من الثلاثة و تمنياتي للمزيد من أمثالهم”، وأضاف إنه ” في حيرة من أمره معتبرا أن كل منهم وسام على جبين كل مصري، لكنه ونظرا “للأعداد الغفيرة من الموظفين المطحونين فى بلد كلها كنوز بشريه قبل الكنوز المادية فإنى استسمحكم في ترشيح ناجى رشاد”. وهو نفس اختيار نبيل فهمي، الذي رشح ناجي رشاد الشخص الذي “قام بتحقيق حلم الحركة العمالية المصرية ودفع الثمن وحدة هو وأولاده و يجب أن ينصفه تاريخ الحركة العمالية المصرية”. بينما شهد التصويت  خلال اليومين الأخيرين انقلابا لصالح ناجي رشاد وجاءت كل التعليقات لتشير أنه طبعا الأحق بالفوز ” طبعا ناجي رشاد ”  أو ” أرشح ناجي رشاد” وفي تعليقه، قال سعيد عبد الفتاح إن كل عمال مطاحن جنوب القاهرة يرشحون “زميلهم ناجى رشاد”، وبررت هدى البرادعي اختيارها لرشاد قائلة: “مرتبي 99 جنية و رفعنا قضية تضامنا مع الأستاذ ناجى و لذلك أرشحه”، واعتبر “مواطن عاقل” أن القضية التي دافع عنها ناجي رشاد تمس الشعب بأكمله من حيث رفع المستوى المعيشي” ولذا اختار ترشيحه.