شباب التجمع يطالبون باستقالة قيادة الحزب ويحملون رفعت السعيد مسئولية تراجعه

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب: أحمد بلال

أصدر اتحاد الشباب التقدمي، الجناح الشبابي لحزب التجمع بياناً بعنوان “التجمع لنا وليس لكم”، أكد فيه على عدم اعتداده بالقرار الذي اتخذته قيادة الحزب بخوض انتخابات الجولة الثانية من انتخابات مجلس الشعب، صباح اليوم، ودعا الاتحاد في بيانه “قيادات الحزب لأن تتنحى عن مسئوليتها في إدارة الحزب سياسياً وتنظيمياً لإخفاقها في التعبير عن نبض الحزب والشارع السياسي حيث جاء قرارها بشكل غير مدروس ومجافيا لإرادة أعضاءه”، بحسب نص البيان الذي حصلت “البديل” على نسخة منه.

كما طالب الاتحاد في بيانه أعضاء الحزب بـ”تبنى الدعوة إلى اجتماع طارئ للجنة المركزية لتقييم أداء الحزب وقياداته وعلى رأسهم رئيسه وأمينه العام والذي أدى إلى تراجع دور الحزب في الشارع المصري وابتعاده على إجماع القوى الوطنية والانحراف عن الخط السياسي والفكري للحزب وثوابته”، كما أكد الاتحاد في بيانه على مقاطعة أعضائه للعملية الانتخابية التي تجري صباح اليوم.

وفي نفس السياق، أصدر اتحاد الشباب التقدمي بمحافظة أسيوط بياناً بعنوان “رفعت السعيد .. إرحل”، قال فيه أنه في الوقت الذي أعلن فيه الإخوان والوفد تصحيح جزء بسيط من خطأ مشاركتهما في الانتخابات بالانسحاب منها قرر التجمع ممارسة “المهزلة” إلى النهاية، وأضاف البيان أن “رفعت السعيد رئيس الحزب وأمينه العام سيد عبد العال تخيلا أن حزب التجمع هو فرع آخر للحزب الوطني وجهاز أمن الدولة، أمن مبارك وحزبه والعصابة عندما أمعنا في الاستمرار فى هذه المهزلة”.

وأضاف البيان: “نرى نحن إتحاد الشباب التقدمي وأعضاء حزب التجمع بأسيوط إن ممارسات السيد رفعت السعيد وأمين الحزب أبعد ما تكون عن تاريخ التجمع وسجله النضالي الناصع الذي تأسس بواسطة مجموعة من المناضلين الشرفاء الذين وضعوا كثيراً جداً من حياتهم ومالهم ووقتهم من أجل أن يكون لليسار إطار شرعي”.

وطالب البيان: “باستقالة أعضاء مجلس الشورى وعضو مجلس الشعب الفائز”، و “الدعوة إلى مؤتمر عام طارئ لإقالة رفعت السعيد ومحاسبة القيادة الحزبية الحالية على مواقفها المهادنة وانتخاب رئيس حزب وقياده جديدة”، بالإضافة إلى “التأكيد على وحدة الصف فلا مجال لخلافات ومشاغبات تضر بالحزب ووحدته”، كما طالب اتحاد الشباب التقدمي في أسيوط المستقيلين من الحزب بالتراجع عن استقالاتهم للدفاع عنه ضد ما أسماه “بتسليمه للحزب الوطني وأمن الدولة”، كما دعوا القوى اليسارية خارج التجمع إلى الاصطفاف والتوحد لمواجهة ما أسموه بالتخريب المتعمد الذي يقوم به رفعت السعيد”، مؤكدين أن “سقوط التجمع هو سقوط لليسار بأكمله”.

وفي نفس السياق، بدأ عدد من قيادات اتحاد الشباب التقدمي في حملة توقيعات تطالب بسحب الثقة من قيادة الحزب، والدعوة لمؤتمر عام لانتخاب قيادة جديدة، وقال شباب التجمع في ورقة التوقيعات أن “إمكانية ممارسة العملية السياسية مع مثل هذا النظام هي محض أوهام وخيالات”.