النيابة تتهم بكري و22 من أهالي عرب غنيم بالتجمهر وإتلاف المباني بعد مقتل 2 في انهيار سور نادي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • أنصار بكري وأهالي المتهمين يتجمهرون أمام النيابة ..والأمن يحاصرهم ويمنعهم من الدخول

كتب – خليل أبو شادي :

اتهمت نيابة حلوان مصطفي بكري رئيس تحرير الزميلة الأسبوع وشقيقه محمود بكري بتحريض آلاف المواطنين علي التجمهر والشغب وإتلاف أملاك المواطنين ، كما اتهمت النيابة 22 مواطن من بينهم 6 أطفال من أهالي عرب غنيم بتعطيل المرور واستخدام مفرقعات بدون ترخيص بقصد إرهاب المواطنين وتخريب المباني ، وذلك علي اثر تجمهر 3 آلاف مواطن بعد سقوط سور نادي عرب غنيم ووفاة مواطنان وإصابة 6 ، واشتبك المواطنين مع قوات الأمن المركزي لفض التجمهر الذي حضرة مصطفي بكري .

وقال شهود عيان إن المئات من أهالي المتهمين وأنصار مصطفي بكري يتجمهرون الآن أمام نيابة حلوان في انتظار قرار النيابة.وأضاف الشهود إن عشرات من عربات الأمن المركزي توجهت لمقر النيابة وحاصرت المواطنين .

كانت منطقة عرب غنيم بحلوان قد شهدت مساء الأربعاء حادثاً مأساوياً راح ضحيته سيدتان وأصيب 6 أشخاص، إثر انهيار سور نادي عرب غنيم . وتبين أن السور المنهار مبنى من الأحجار الجيرية والطوب الأحمر بارتفاع حوالي 5 أمتار وتعلوه كتلة خراسانية فوقها أعمدة من الحديد المكسية بالزجاج بارتفاع حوالي 3 أمتار أخرى.، وتم استخراج الجثتين والمصابين بمساعدة الأهالي.

وتجمهر ما يقرب من 3 آلاف من أهالي المنطقة في مواجهة الأمن. وتحول الحادث إلى مظاهرة انتخابية بين الوزير سيد مشعل والكاتب الصحفي مصطفى بكري.

فرض الأمن كردوناً أمنياً حول مكان الحادث ووضع حواجز حديدية لعدم دخول الأهالي، وزعم شهود عيان، أن بعض الأهالي استغلوا الموقف واقتحموا مقر النادي قبل حضور الأمن وسرقوا بعض أجهزة الكمبيوتر والكراسي المتحركة الخاصة بالعيادة الداخلية للنادي.

وكشفت تحريات المباحث والتحقيقات أن السور المنهار علق عليه موظفو النادي 3 لافتات كتب عليها «احذر السور آيل للسقوط» وأن الأهالي تقدموا خلال الأشهر الماضية بشكاوى إلى محافظة حلوان والحي التابع لهم تفيد بتخوفهم من تعرض السور للانهيار وأن الأجهزة المعنية قامت بافتتاح المركز منذ عام بعد تجديده برئاسة رئيس الوزراء الدكتور أحمد نظيف وكان من ضمن التجديدات ترميم السور. واتهم الأهالي المسئولين بالحي و«الحكومة» بالتسبب في الحادث.