1200 عامل بـ “ميت غمر للغزل” يعتصمون احتجاجا على عدم صرف الرواتب و تعليق العمل بالشركة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • العمال أعلنوا اعتصاما مفتوحا داخل الشركة وطالبوا بصرف رواتب ديسمبر.. والحوافز المتأخرة منذ 6 سنوات

الدقهلية – مني باشا :

اعتصم 1200 عامل بشركة ميت غمر للغزل داخل مقر الشركة احتجاجا علي منشور بتعليق العمل بالشركة وامتناع رئيس مجلس الإدارة عن صرف رواتب شهر ديسمبر بالإضافة إلي امتناع الإدارة عن صرف الحوافز المتأخرة للعاملين من عام 2004.. وقال  احد العاملين ” للبديل ” حضرنا إلي الشركة منذ الصباح وفوجئنا في الثانية ظهرا بتعليق منشور يفيد بتعليق العمل في المصنع لأجل غير مسمي بسبب عدم توافر الخامات للعمل مما دفعنا عمال الوردية الأولي للاعتصام داخل المصنع وجاءت إلي المصنع الوردية الثانية لتنضم إلي الاعتصام للمطالبة بحقوقنا

وأضاف عامل آخر ” إحنا بقالنا شهر مقبضناش مرتباتنا ورئيس مجلس الإدارة محمد عبد الرؤوف عبد ربه يتعمد إذلالنا وأوقف الحوافز والترقيات والدرجات منذ عام 1999 وحتى الحكم اللي حصلنا عليه عشان الحوافز رافض ينفذه والآن يعلق منشور بوقف العمل لنقص الخامات”  ويؤكد العامل إن المنشور غير صحيح لان موقف شركة غزل ميت غمر أفضل بكثير من مثيلاتها في مصر ولكن الإدارة تتعسف ضدنا ولا نعلم لماذا

وأكد العمال أنهم مستمرون في اعتصامهم حتى تلبية مطالبهم وأعربوا عن تخوفهم إن تقوم الإدارة بإغلاق الشركة إلي اجل غير مسمي  إذا خرجوا منها.