روسيا تعلن تراجع عدد سائحيها بنسبة 20% بعد هجمات القرش .. ومصر تنفي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المكتب السياحي بالسفارة المصرية: عدد القادمين من روسيا بلغ 2 مليون سائح حتى أكتوبر

كتب – على البدراوي ووكالات :

قالت ناديجدا نازينا نائبة وزير الرياضة والسياحة والسياسة الشبابية في روسيا لوكالة “نوفوستي” أن  إقبال السياح الروس على الرحلات إلى مصر انخفض  بنسبة ٢٠%، بعد هجوم أسماك القرش الأخير .. وأشارت أن حالة الخوف انتقلت إلى السائحين الروس ..مشيرة أن هذا يتواكب مع موسم الأعياد  في أوربا

وفي رد سريع على تصريحات المسئولة الروسية قال المكتب السياحي بالسفارة المصرية في موسكو أن عدد السائحين الروس إلى مصر بلغ منذ بداية العام الحالي وحتى أكتوبر ٢٠١٠ أكثر من مليوني سائح. ونقل المكتب عن الوفد المصري المشارك في المؤتمر الصحفي الذي عقد في وكالة “نوفوستي” قوله، تعقيبا على ما ذكرته نائبة وزير الرياضة والسياحة إن هذا الكلام غير صحيح .

وأكد المكتب أنه على اتصال دائم بمنظمي الرحلات ولم يرده أي تقرير منهم يفيد ذلك، مشيرا إلى أن الجميع أكد أنه حتى الآن لا يمكن رصد الانخفاض.

وشدد المكتب على أن ما ذكر حول موافقة مصر على دفع تعويضات للسائحين الروس الذين تضرروا من حوادث هجوم القرش بمبلغ ٥٠٠٠٠ دولار لكل سائح، غير صحيح، مؤكدا أن المبلغ ليس تعويضات بالمعنى المطلق، ولكن هو لمسة إنسانية لحالة خاصة جدا وحالة مفردة لن تتكرر، قام بتقديمها القطاع السياحي المصري الخاص. وذكر أن هذه اللمسة كانت على سبيل رفع المعاناة عن السائحين الروس الذين أصيبوا وتجري معالجتهم في مصر ولم تكفى نفقات التأمين لتغطية علاجهم.