ارتفاع أسعار الزيوت بنسبة 10 % متأثرة بالارتفاعات العالمية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المضاربة والتغيرات المناخية ودخول الصين كدولة مستهلكة أسباب زيادة الأسعار الزيوت

كتبت – ولاء عبد الرحمن:

سجلت أمس الأول  أسعار الزيوت في البورصات العالمية زيادة جديدة بنسبة 10% مدفوعة في ذلك بقيام الصين بشراء كميات كبيرة من الزيوت تتجاوز ال850  ألف طن لإضافتها للمخزون الاستراتيجي لديها وفي الوقت ذاته ارتفع  سعر السمن  من 20 جنيه للكيلو  إلى 22 جنيه كما زاد سعر العبوة 11كيلو من 82 جنيه إلى 88 جنيه

وقال   عمرو عصفور نائب رئيس شعبة المواد الغذائية بغرفة القاهرة التجارية أن إجمالي الزيادة في سعر الزيت خلال شهري أكتوبر ونوفمبر وصلت إلى نحو 15%مما دفع الشركات المحلية الإعلان عن زيادة جديدة لأسعارها أمس  بحيث ارتفع سعر الكر تونة من 90 جنيه إلى 99 جنيه كما ارتفعت سعر الزجاجة عبوة 1 لتر  من 7جنيهات إلى 8,5 جنيها

ومن جانبه قال  أيمن قوره رئيس شعبة الزيوت بغرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات أن الأسباب الرئيسية لزيادة أسعار الزيوت في السوق المحلى —  بخلاف  ارتفاع الأسعار عالمياً —  الإقبال المتزايد من قبل المستهلكين لشراء الزيوت بعد زيادة الأسعار الأخيرة بنسبة 20 % التي خلقت  قوة شرائية ضخمة  لتخزينه  تخوفا من أي زيادات جديدة في الأسعار علاوة على قيام التجار بالمبالغة في الأسعار حيث يقوم التاجر بعرض كميات قليلة من السلعة لطرحها بالأسعار التي تناسبه  بحجة زيادة الأسعار  من قبل المستوردين

واقترح قوره أن يتم ترشيد الاستهلاك لمواجهة الارتفاعات الجديدة في أسعار الزيوت ، لافتاً إلى أن حجم استهلاك الفرد الواحد  ما بين 16 و18 كيلو سنوياً ، وقال :  أنه لابد من انخفاضه ليصل إلي  10 و12 كيلو سنوياً  خاصة وأن الزيوت من السلع التي نعتمد على استيرادها من الخارج  لذا تعتبر من السلع الحساسة لأي ارتفاعات في الأسعار العالمية ، حيث تصل نسبة استيرادنا من الزيوت 93% سنوياً

وأضاف رئيس الشعبة أن الأسعار العالمية وصلت حالياً إلى 7 ألاف جنيهاً للطن  وفى السوق المحلى وصل إلى 6500 جنيهاً للطن وهو ما يعني  أن هناك فارق 500 جنيهاً بين السعر المحلى والعالمي  متوقعاً حدوث زيادات عالمية جديدة في أسعار الزيوت قد تصل إلى 10% نتيجة نقص المعروض من فول الصويا والذرة بالأسواق العالمية خلال أسبوعين

وقال قوره أن عمليات المضاربة   واستيراد الصين والهند كميات كبيرة من الزيو ت وانتقالهما من الدول المنتجة إلى مستهلكة أدى إلى زيادة الأسعار العالمية  بالإضافة إلى التغيرات المناخية التي أثرت على العديد من المحاصيل الزراعية  ومنها تلك المحاصيل التي تستخدم لاستخراج أنواع الزيوت