مصرع طفل وإصابة 3 في انهيار منزل في المحلة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب- ماهر العطار:
لقى طفل يبلغ من العمر 11 عام، يدعى عبد الحكيم سيد، مصرعه، على أثر انهيار عقار مكون من 5 أدوار في شارع الخماري، بمنطقة أبو الحسن بالمحلة الكبرى، في الساعة الثامنة والنصف، من مساء اليوم، كما تسبب الانهيار في إصابة 4 أشخاص من بينهم محمد صلاح السرجاني، 26 عام، و بهية علي العطار، 62 عام، ولا يزال البحث جارياً عن مفقودين تحت الأنقاض، من بينهم “جلال أبو زيد”، الذي تأكد لـ”البديل” وجوده من بين المفقودين.
وكان العقار قد انهار بسبب ترميمات كانت تجري في المقهى الذي يقع في الدور الأرضي منه، أدت إلى تصدعات في المبنى، الذي انهار على أثرها، هذا وقد توجه إلى المكان اللواء عبد الحميد الشناوي، محافظ الغربية، و اللواء رمزي تعلب مدير الأمن، بالإضافة إلى عدد كبير من القيادات الأمنية في المحلة، وقوات الدفاع المدني والإنقاذ، التي لاتزال تبحث عن المفقودين تحت أنقاض المنزل.
وقرر المحافظ ، صرف مبلغ 5 آلاف جنيه لكل مصاب في حادث انهيار عقار المحلة، و10 آلاف لأسرة الطفل الذي لقى مصرعه على أثر الحادث، كما قرر المحافظ نقل ساكني العقار المنهار إلى خيام الإيواء في المحلة، وتشكيل لجنة فنية لفحص المنازل المجاورة.
هذا ولازالت عمليات البحث عن المفقودين تتم حتى كتابة هذه السطور، وقد استعانت قوات الدفاع المدني ببلدوزر من شركة المقاولون العرب لرفع الأنقاض، بسبب فشلها في الأمر، لاستعمالها أدوات بدائية، الأمر الذي دفع أيضاً الأهالي إلى التدخل لرفع الأنقاض إلى جانب قوات الدفاع المدني.