الحركة الشعبية تدعو المعارضة إلى عدم العمل على إسقاط النظام السوداني

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • أموم : مصلحتنا في دولتين مستقرتين .. والبشير : عايزين الجنوب دولة آمنة ومستقلة

إعداد – نفيسة الصباغ ووكالات :

أعرب الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم في مؤتمر صحفي في الخرطوم، عن رفض الحركة لفكرة إسقاط النظام لأن ذلك سيعمل على زعزعة الاستقرار ومصلحة السودان تستدعي أن يكون كلا من الشمال والجنوب مستقرين وقال “نأمل أن ينجح الشمال والجنوب في خلق الوفاق وما نضطر لإسقاط النظام على يد المعارضة لا في الشمال ولا الجنوب” لأنه في هذه الحالة لن يكون هناك استقرار.

وحول الجنسية المزدوجة للجنوبيين الذين يعيشون في الشمال أو الشماليين في الجنوب، قال أموم إنه لن يكون هناك جنسية مزدوجة لكن سيكون هناك حماية للمواطنين في الشمال والجنوب لجنة مشتركة من البشير وكير وعضوين آخرين لاتخاذ القرارات النهائية. وعبر عن أمله في أن تبدأ تلك اللجنة عملها في بداية السنة قبل الاستفتاء.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير أكد، عقب مطالبات من المعارضة بتشكيل حكومة ائتلافية مؤقتة حال انفصال الجنوب، أنه لن تقام أي حكومة قومية ولا ائتلافية. وقال خلال مخاطبته جماهير ولاية الجزيرة أمس إن الحكومة ستدعم قيام دولة شقيقة وآمنة في الجنوب

في حال حدوث خلل أمني في الجنوب فإن الشمال سيتأثر، وقال “عايزنها دولة آمنة وعايزنها مستقلة”

وكان رئيس حزب المؤتمر الشعبي، حسن الترابي، قال إن الشعب السوداني سيكون “مهيئا” بعد الاستفتاء، للخروج ضد البشير، مضيفا أن الشعب قد يخرج كله ضد البشير. وقال علي محمود حسنين رئيس الجبهة العريضة المعارضة إن “السبيل الوحيد المتاح هو إسقاط النظام”، مستبعدا أي خيار آخر في التعامل معه. وأضاف في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية أن “أي محاولة أخرى في ظل هذا النظام هي مضيعة للوقت”.

كما كان القيادي في الحركة الشعبية- قطاع الشمال، ياسر عرمان لوح بإمكانية العودة لحمل السلاح والعمل على إسقاط النظام في حال ضيقت حكومة الخرطوم على الحركة في الشمال العمل كحزب معارض بعد اختيار الجنوب الانفصال.