المرصد العمالي الأردني يتضامن مع عمال تونس ويطالب الحكومة بتوفير أجواء الحريات العامة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت- نور خالد:

أعرب المرصد العمالي الأردني عن تضامنه مع عمال تونس، على خلفية أحداث سيدي بوزيد الأخيرة، وقال المرصد في بيان له تلقت “البديل” نسخة منه إنه يتابع “باهتمام كبير الحراك العمالي والاجتماعي في تونس، الذي يدافع عن الحقوق الانسانية الأساسية في العمل والحياة الكريمة”.

وفيما أعلن عن تضامنه مع عمال ونقابيي تونس، فإنه” يرى في التطورات التي أعقبت حوادث سيدي بوزيد وشمولها ولايات الجمهورية التونسية دليلا على تردي الواقع العمالي وعدم تعاطي الجهات المسئولة على مدار السنوات الماضية معه بشكل ناجح.”

وأضاف البيان أنه في ظل تطورات الأحداث، فمن الوجب على الحكومة التونسية العمل على “إيجاد حلول جذرية للقضايا العمالية، بدلا من اللجوء إلى أدوات القمع مختلفة الأشكال التي انتهجتها في التعامل مع المحتجين.”

ويؤكد المرصد على أهمية “تأطير نقابات الشغل التونسية للحركات الاحتجاجية”، وتنظيمها لتبقى موحدة وقوية في مساعيها لتحقيق أهدافها، كما يطالب الحكومة بضرورة توفير “أجواء من الحريات العامة” التي تمكن منظمات المجتمع المدني التونسية وعلى الخصوص النقابات العمالية للاضطلاع بدورها الطبيعي في الدفاع مصالح وحقوق العمال.