في حفل “نوبل للسلام”: الجائزة على مقعد شاغر.. وأوباما:”شياو بو”أحق مني بالفوز

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • بكين تمنع أقاربه من السفر.. ورئيس لجنة «نوبل»: الصين ستكون أكثر قوة إذا منحت شعبها حقوقه المدنية

إعداد – يوسف تاج ووكالات:

بدأت مراسم تسليم جائزة نوبل للسلام في العاصمة النرويجية أوسلو مساء اليوم، وسط غياب المعارض الصيني ليو شياوبو الحاصل على الجائزة، والمحكوم عليه بالسجن 11 عاما بسبب توقيعه على بيان سياسي في الصين.

من جانبه، طالب رئيس اللجنة المنظمة لجائزة نوبل للسلام ثوربيون ياجلاند ، الصين بإطلاق سراح ليو شياو بوه ، مشددا على انه «لم يرتكب أي جرم وإنما كان فقط يمارس حقوقه المدنية». كما حث بكين على تقبل الانتقادات واعتبارها «أمرا ايجابيا وفرصة للتحسن»، معربا عن اعتقاده بان الصين «ستكون أقوى إذا منحت شعبها حقوقه

المدنية.». وقام ياجلاند ،في نهاية كلمته ، بوضع الجائزة على الكرسي الفارغ المخصص لشياو بوه الذي يعتبر أول مواطن صيني يفوز بالجائزة الرفيعة، رغم حصول الدلاي لاما الزعيم الروحي للتبت عليها في 1989 إلا أن «لاما» لا يعتبر نفسه مواطنا صينيا، ويتنقل بجواز سفر خاص باللاجئين.

وكان قرار منح جائزة نوبل للسلام للمعارض الصيني قد أثار غضب بكين، التي تتهمه بالمساس بسلطة الدولة، فيما أعلنت 18 دولة مقاطعتها للحفل من بينها الصين وروسيا وإيران وباكستان وكازاخستان وكولومبيا وفيتنام وأفغانستان وفنزويلا والفلبين وأوكرانيا وكوبا. وشياو بوه أستاذ جامعي وأحد أبرز النشطاء الصينيين الداعين لحرية الرأي العقيدة، والمطالبين بإنهاء سيطرة الحزب الواحد على البلاد.

وفي سياق متصل قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في تصريحات وزعها البيت الأبيض الجمعة، إن المعارض الصيني ليو شياوبو أجدر منه بجائزة نوبل للسلام التي حصل عليها أوباما في 2009، وسط انتقادات عديدة. وطالب الرئيس الأمريكي السلطات الصينية بإطلاق سراح شياو بوه، .وأكد أوباما أن «الكرامة الإنسانية تعتمد على التقدم الذي تحرزه الديمقراطية»، وأضاف «المسئولية تقع علينا جميعا لإحلال السلام العادل الذي يعترف بكرامة البشر».

وألقت الممثلة النرويجية ليف أولمان كلمة شياوبو، بعد رفض سلطات الأمن الصينية الإفراج عنه أو السماح لذويه بالسفر لتسلم الجائزة، وكانت رسالة المعتقل هي ذات الرسالة التي قرأها أمام محكمة الشعب في ديسمبر 2009 خلال محاكمته بتهمة «التحريض على النظام»، حيث حكم عليه بالسجن  11 عاما.