موجابي يدافع عن البشير ويطالب “الجنائية الدولية” بمحاكمة بوش وبلير بارتكاب جرائم حرب؟

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات:

دافع رئيس زيمبابوي روبرت موجابي، عن الرئيس السوداني عمر البشير الذي لم يتمكن من حضور قمة أفريقيا- أوروبا، بسبب اتهامه بارتكاب جرائم حرب. وتساءل موجابي لماذا لا توجه المحكمة الجنائية الدولية تهمة ارتكاب جرائم حرب إلى رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير والرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بدلا من ملاحقة الرئيس السوداني ؟. وقال خلال كلمته بالقمة إن المحكمة الجنائية الدولية تطبق معايير مزدوجة من خلال اتهام الرئيس السوداني عمر حسن البشير بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية.

وأضاف: “لماذا لا تفعل هذه المحكمة الشيء نفسه مع توني بلير وجورج بوش وكلاهما احتلا العراق وقتلا مئات الاف من العراقيين..”. وقال:  “البشير ليس معنا الان. لماذا.. لان بعض الدول الاوروبية قالت انه اذا جاء فلن تحضر القمة.” معتبرا أنه: “مخطئة لأنها ما كان يجب ان تتخذ هذا القرار قبل ان نعرف ما اذا كان مذنبا أم بريئا… ولا يمكن الا لمحكمة في بلده أن تقرر ان كان مذنبا أم لا.

وكانت حكومة السودان أعلنت مقاطعتها القمة الأوروبية الأفريقية احتجاجا على ضغوط مارسها الاتحاد الأوروبي حتى لا يحضر البشير.

يذكر أن بوش قد وصف حكم موجابي “بالطغيان” واتهمه بلير بانتهاك حقوق الإنسان وتدمير ما كان واحدا من أكثر اقتصاديات أفريقيا رخاء. وينفي موجابي الذي يتولى السلطة منذ الاستقلال عام ١٩٨٠ تلك الاتهامات ويقول إن الغرب وخصوصا بريطانيا المستعمر السابق لزيمبابوي يحاول تخريب بلاده.